أمر مريب يحدث بالجزائر.. تصريحات مفاجئة لرئيس الأركان ومنع 11 طائرة خاصة من مغادرة مطارات البلاد

0

تشهد الساحة الجزائرية الملتهبة تطورات خطيرة تشير إلى أن شيء ما يدور خلف ، حيث خرج رئيس أركان الجيش الجزائري أحمد قايد صالح بتصريحات جديدة مفاجئة اليوم، في نفس الوقت الذي تم فيه طائرات خاصة من مغادرة مطارات البلاد.

وقال “صالح” في تصريحات جديدة له اليوم، الأربعاء، نقلتها جزائرية إن الجيش لم ولن يحيد عن مهامه الدستورية فى الجزائر، مضيفا أن الجزائر تعيش في  محيط إقليمي متوتر وغير مستقر.. حسب وصفه.

في نفس الوقت أكدت وسائل إعلام جزائرية منع 11 طائرة خاصة تابعة لرجال أعمال وشخصيات معروفة من مغادرة مطارات الجزائر.

وذكر رئيس أركان الجيش الجزائري أيضا أن الجيش يعرف في الوقت المناسب كيف يغلب مصلحة الوطن على كافة المصالح الأخرى، وأنه لا خوف على حاضر الجزائر ومستقبلها في ظل الجيش الوطني الشعبي.

واختتم “صالح” تصريحاته بالقول:”نمنح أهمية قصوى لنشر الطمأنينة وراحة البال في قلوب أبناء الشعب الجزائري”

وكان الفريق أحمد قايد صالح، قد طالب أمس بضرورة تفعيل المادة 102 من الدستور، وهو ما يعنى شغور منصب .

وتنص إحدى بنود المادة 102 على أنه “إذا استحال على رئيس الجمهورية أن يمارس مهامه بسبب مرض خطير ومزمن، يجتمع المجلس الدستورى وجوبا، وبعد أن يتثبّت من حقيقة هذا المانع بكلّ الوسائل الملائمة، يقترح بالإجماع على البرلمان التّصريح بثبوت المانع”.

ودعت شخصيات معارضة ونشطاء بارزون فى الجزائر إلى إعلان شغور منصب الرئيس، وتأجيل الانتخابات، بعد تقدم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، بأوراق ترشحه رسميا لولاية خامسة، قبل أن يتراجع عنها تحت ضغط الشارع.

ومازالت إلى الآن تطالب بتفعيل المادة 102 التي تنص على إعلان شغور منصب الرئاسة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More