مسؤولون كبار بالبحرين متورطون بفضيحة “جنس ومخدرات” في مدرسة للبنات وهذه هي التفاصيل الصادمة

2

كشفت وسائل إعلامي بحرينية عن مدوية هزت تورط بها مسؤولون كبار في الدولة، ووقعت هذه الفضيحة في مدرسة “مدينة حمد للبنات”، بعد أن كشفت النقاب عنها المتخصصة النفسية الدكتورة شريفة سوار.

واستضافت “سوار” طالبة بالمرحلة الإعدادية وأسرتها بعد أن فصلت الطالبة من المدرسة، وتحدثت الطالبة عن طريقة ترويج حبوب المخدرات “ليركا” داخل المدرسة، والشبكة الموجودة فيها، وكيف تروَّج في علب (البنادول) حتى لا يعرف أحد أن بها حبوب .

وتحدثت الطالبة المفصولة عن شخصية رفيعة خلف شبكة المخدرات في المدرسة، لكنها لم تذكر اسمه خشية على حياتها.

https://www.youtube.com/watch?v=VIRXgjAMfqI

وعندما همت الطالبة بالذهاب لإدارة المدرسة وفضح ما يجري فيها، تعرضت- وفق ما قالت- للتهديد والابتزاز الجنسي؛ وذلك بأن أعضاء الشبكة، وهن 6 فتيات، سيشهدن ضدها بأنها هي من تروج وتتعاطى المخدرات، كما أن حياتها ستصبح في خطر.

وذكرت الطالبة أنه يتم التعرف على الطالبات اللواتي يتعاطين المخدرات في المدرسة من خلال شربهن لمشروب الطاقة الشهير “ريد بول”، وكيف تتعرض البائعات للتهديد بالقتل إذا لم تُبع في المدرسة مخدرات بمبلغ 150 ديناراً بحرينياً (400 دولار) في الأسبوع.

كما تحدثت الطالبة عن ظروف فصلها من المدرسة، قائلة إنه جرى التواطؤ عليها من قبل لجنة التحقيق التي أقرت طردها، وذكرت بأن إحدى الطالبات حاولت أن تدس لها حبوباً مخدرة لإدانتها، وعندما فتشتها اللجنة فوجئت بأنه ليس معها “حبوب مخدرة”.

وذكرت أن شخصيات كبرى رفيعة متواطئة في بيع المخدرات داخل المدرسة، إلا أنها أحجمت عن ذكر أسمائهم نظراً لحساسية مناصبهم.

وعقب بث الدكتورة شريفة المقطع الذي أثار جدلاً واسعاً في البلاد، قالت إنها لم تتعمد إثارة الرأي العام أو نشر الخوف بين أهالي طلبة المدارس، حيث إنها نشرت الفيديو بعد تعرض الفتاة التي ظهر  صوتها في التسجيل للظلم من قبل الإجراءات التأديبية التي اتخذت بحقها.

وأضافت سوار، في تصريح لصحيفة “أخبار الخليج” البحرينية، أنها أدلت بكل المعلومات المتعلقة بالواقعة خلال الاستماع إليها من قبل إدارة التحقيقات الجنائية، حيث كشفت أن الواقعة تضم مجموعة من الطالبات ذكرت أسماءهن للجهات الرسمية.

وأوضحت أن القضية بدأت وقائعها يناير الماضي، ولكن على الرغم من ذلك لم تكشف وزارة التربية عن نتائج التحقيق، خاصة أن الموضوع متعلق بأكثر من جانب من حيث المصادر التي تمد الطالبات بتلك الحبوب المخدرة، متسائلةً هل عُرضت الطالبات على مصحات علاجية؟!

وأمس الاثنين، أمر الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء، بتشكيل لجنة رفيعة المستوى برئاسة محمد بن مبارك آل خليفة، نائب رئيس مجلس الوزراء، “تتولى التحقيق في قضية الممارسات المخالفة لسلوكيات البيئة المدرسية، والوقوف على الحقائق، ومحاسبة المتجاوزين والمقصرين، والحيلولة دون تكرار مثل تلك الأحداث المؤسفة في أية مدرسة”.

وتضم لجنة التحقيق في عضويتها وزير الداخلية، ووزير التربية والتعليم، ووزير العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف، ووزير العمل والتنمية الاجتماعية، ووزير شؤون مجلسي الشورى والنواب، ووزيرة الصحة، على أن ترفع اللجنة تقريرها إلى رئيس الوزراء بعد انتهاء أعمالها.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. عبدالحق صداح يقول

    حاميها حراميها .

  2. جاسم يقول

    ليست البحرين فقط التي يروج فيها المخدرات في مد ارس البنات البلاء عام في كل دول الخليج لافساد المجتمع ويشرف عليه مسؤلين ومروجين وتجار مخدرات بحماية اجهزة الدولة حيث تدخل المخدرات عبر المنافذ الحدودية والمطارات بحماية وحصانة دبلوماسية وبعد توريط الفتيات في المخدرات يتم توريطهم وابتزازهم جنسيا لتدمير العائلات والقيم والدين واشاعة الرذ يلة والفساد وتعج د ول الخليج بتلك الممارسات بل زاد الامر الي حد استقدام المومسات وبنات الليل لتشغيلهم في المراقص والليالي الحمراء اضافة للخمور والمخدرات وجلب بنات المدارس والجامعات المدمنون منهم والذين تم توريطهم وتصويرهم ومن ثم استغلالهم ومخالطتهم للفاسقات المستقدمات من الخارج .الموضوع خطير جدا جدا والمسوولين والمشائخ مع الاسف يتسترون عليه والاهالي لاحيل لهم ولاقوة تحت وقع الفضيحة والسمعه يسكتون علي مضض .وهذا هو المطلوب لاشغال الناس باحوالهم وفضائح ابنائهم وبناتهم عن المطالبة بالحقوق .شغل مرتب .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More