كاتب قطري: اللهم إنا نستودعك غزة وأهلها فاحفظها من المفسدين في الأرض والصهاينة العرب

0

علق الإعلامي والكاتب القطري المعروف ، على القصف الإسرائيلي الغاشم على قطاع وإعلان جيش الاحتلال استدعاء جنود الاحتياط وإعادة الانتشار على طول السياج الأمني مع ، في ما وصفه محللون عسكريون بأنه تحضير لتصعيد محتمل ضد القطاع بعد سقوط صاروخ من غزة شمال تل أبيب للمرة الأولى.

ودعا “الحرمي” في تغريدة له على تويتر رصدتها (وطن) أن يحفظ الله غزة وأهلها من المفسدين في الأرض وما وصفهم بـ”المتصهينيين العرب”.

ودون ما نصه:”اللهَّم إنَّا نستودعك #غزة وأهلها، أمنها وأمانها، ليلها ونهارها، أرضها وسماءها وبحرها، وشبابها وأطفالها ونسائها وشيوخها وإسلامها ومساجدها ومجاهديها، فاحفظها يارب من الطغاة المفسدين فى الأرض ومن الصهاينة والمتصهينين العرب ومن الخونة والعملاء.”

https://twitter.com/jaberalharmi/status/1110211465972277248

وأعلن الجيش الإسرائيلي أنه بدأ استهداف مواقع لحركة حماس في قطاع غزة؛ ردا على إطلاق صاروخ من القطاع على شمال شرق تل أبيب، مما تسبب في إصابة سبعة إسرائيليين.

وقال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي “في هذه الساعة بدأ جيش الدفاع شن غارات على أهداف تابعة لمنظمة حماس الإرهابية في أرجاء قطاع غزة”.

وقال مراسل الجزيرة إن طائرات حربية إسرائيلية قصفت موقعا شمال القطاع، ونقل في وقت سابق أن الجيش الإسرائيلي أبلغ السكان الإسرائيليين قرب القطاع باقتراب موعد شن هجمات على غزة.

وأضاف المراسل أن السلطات الإسرائيلية قررت فتح الملاجئ العامة بمدينتي ريشون لتسيون (جنوبي تل أبيب) وبئر السبع.

كما نقلت وكالة الأناضول -نقلا عن مراسلها في القطاع- سماع أصوات انفجارات في أرجاء متفرقة من غزة.

وحذر رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية من “تجاوز الخطوط الحمراء”، مؤكدا أن المقاومة قادرة على ردعها، وفق الوكالة.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي دفع بلواءين من المشاة والمدرعات إلى تخوم غزة، واستدعى عددا من جنود الاحتياط لتفعيل المنظومات الدفاعية المضادة للصواريخ.

وتأتي هذه التطورات إثر تهديد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو برد قاس على إطلاق الصاروخ من القطاع.

وفجر اليوم دوت صافرات الإنذار في مناطق واسعة شمال تل أبيب، قبل أن تعلن الشرطة الإسرائيلية أن سبعة إسرائيليين أصيبوا في مستوطنة مشميرت قرب كفار سابا (شمال شرق تل أبيب)، جراء سقوط صاروخ أُطلق من القطاع.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More