ناشط بحريني بارز مهاجما حكام بلاده: “لو أن أبنائكم عاطلين عن العمل” لشعرتم بمعاناة المواطن

1

شن الشاعر والناشط البحريني المعروف ، هجوما عنيفا على الحكام والمسؤولين في متهما إياهم بتجاهل حقوق المواطنين وتوفير فرص لهم على غرار ما يفعلونه ما أبنائهم والمقربين منهم.

وقال “البوفلاسة” في تغريدة له على حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن):”لو أبنائكم يالشيوخ وأبنائكم يالمسؤولين في البحرين عاطلين عن العمل كان عرفتوا معنى الألم بالنسبة للمواطنين البسطاء.”

وتابع موضحا:” الظلم كل الظلم أن المواطن يشكي لكم سوء إدارتكم فتعتبرونه عدو وخاين وتجتهدون لتلفيق التهم له بالباطل بدل ما تجتهدون لحل مشكلته”

وتابع الناشط البحريني هجومه على حكومته في تغريدة أخرى ومنتقدا سياستها قائلا:” واهم من يسعى لتحويل جزيرة البحرين الهادئة إلى أمريكا أخرى في الخليج عبر توطين مئات الآلاف من البشر ولا يجوز أن نتحمل تكلفة هذه المغامرات كشعب.”

وتكشف البيانات الإحصائية حول سوق العمل في الخليج، أن غالبية دول الخليج تعاني من ارتفاع معدلات البطالة، وخاصة في البحرين.

ويأتي الاقتصاد البحريني الأكثر معاناة خليجياً، ما دفعها إلى السعي للحصول على مساعدات خارجية، كانت آخرها تعهدات من السعودية والكويت والإمارات بتقديم دعم مالي للمنامة.

ووفقاً لتقديرات “ستاندرد آند بورز”، فإن نسبة ديون الحكومة البحرينية إلى الناتج المحلي الإجمالي قفزت إلى 81% في عام 2017، مقارنة مع 34% في عام 2012، وتتوقع وكالة التصنيف الائتماني أن تصل النسبة إلى 98% بحلول عام 2020.

ويأتي ذلك وسط معاناة البحرينيين من قلة فرص العمل مع ارتفاع معدل البطالة إلى 20% بين الشباب، وفق ما أعلن الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين في وقت سابق.

قد يعجبك ايضا
  1. Mohamed fadhil يقول

    ما يهمهم،، ال خليفة ،، ودهم، ،،أن تكون البطالة اكثر،،، حتى يهاجر المواطن ويبقى الأجنبي ،،امثال العجم، الصاروخ اللي مخربون الديرة بالمقودة، والقحوبية ،،، وأمثال بنجابيين الباكيتانيين جابوهم وخرطوهم في سلك الشرطة ،،،والسوريين أخطاء الشمر ،،ويومين ،، بنغالي وهندي ،،هؤلاء هم المواطنون أما بناء البلد الأوائل ،، ممنوعين، من العمل والعيش الكريم،،،،هذا ما يريده حكام الخليفة من زمان ،،وأنا واحد من المهاجرين من وطني بسبب ،،المضايقات التي حصلت معي ،،، سواء من الاجانب او الحكومة التي تسمي نفسها رشيدة ،،

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.