كاتب عُماني يكشف هدف نشر ادعاء القبض على مواطن من السلطنة خلال تهريبه أسلحة للحوثيين

3

اعتبر الكاتب العُماني ، أن المزاعم التي ساقتها بعض وسائل الإعلام اليمنية الموالية للإمارات والسعودية، عن القبض على مواطن عُماني؛ بدعوى تهريبه أسلحة ومتفجرات الى الحوثيين في ، تأتي لإشغال الرأي العام بمواقع التواصل، عن خلية التجسس الإماراتية التي تُحاكم في السلطنة.

وقال “المسكري” في تغريدةٍ له عبر “تويتر”: “بعد الحملة التي شنها أبناء عمان حول خلية التجسس كنا نعلم أن هناك شيء سيأتي تُتهم به عمان من أجل إشغال الرأي في مواقع التواصل الإجتماعي عن الخلية وها هم يطلوا علينا بخبر إلقاء القبض على عماني بأنهم مهرب أسلحة والرجل بريء من ذلك مثلما الذئب بريء من دم يوسف”.

https://twitter.com/AbbasAlmaskary/status/1108423354833399808

وزعمت تلك الحسابات أن المواطن العُماني ويُدعى “محمد سعيد محسن قمصيت”، والذي نشرت صورة بطاقته الشخصية، قد ألقي القبض عليه من قبل الأجهزة الأمنية في محافظة ، خلال نقله أسلحة ومتفجرات على متن سيارة “متسوبيشي”، كان يحاول تهريبها الى جماعة الحوثي في منفذ “شحن” .

وادّعت أنّ المواطن العُماني كان يتردد على قطر خلال الفترة الأخيرة في محاولةٍ واضحةٍ من تلك الصفحات الزجّ بسلطنة عمان وقطر في الصراع الدائر في اليمن والمتورطة به الإمارات والسعودية التي تقود التحالف لمحاربة الحوثيين.

لكنّ المواطن العُماني “قمصيت”، خرج في فيديو، وكذّب تلك المزاعم الرامية الى إلصاق تهمة تهريب الأسلحة للحوثيين بمواطنين عُمانيين.

وقال الكاتب العُماني عباس المسكري في سياق تعليقه على الموضوع: ” كلما مرغ أحرار اليمن وجوههم في الوحل تباكوا واتهموا عمان بتهريب السلاح وكذبة اليوم القاء القبض على عماني بحوزته أسلحة والمصيبة هناك من يصدقهم ولا غرابة في ذلك ناقل الخبر ومن يصدقه هم كالخرفان تجري خلف حمار برقبته جلجل وخلفها كلاب تنبح الكلاب والخرفان والحمار بين انياب ذئاب اليمن”.

وهذه ليست المرّة الأولى التي تتهم فيها بتسهيل عمليات التهريب للحوثيين من خلال حدودها مع اليمن، وتحديداً من خلال محافظة المهرة، لكن في كلّ مرّة ينكشف كذب تلك الإدعاءات.

قد يعجبك ايضا
  1. وطن يقول

    الله يعينهم على غباهم وصف النعاج ظلم والله لنعاج سواد الوجه دائما يأتي منهم وقلة المروة ورمي الأعراض والتعدي على شخصيات عمانية مهما كانت حتى أنهم تتطاولوا على سلطاننا ووزير خارجيتنا لدنائتهم فهل يبقى بعد ذلك أن نصدق كلام ودعاء الأخوة انهم العدو نفسه لم نعد نخاف على أنفسنا واوطاننا من الغرب لأن العدو قريب منا والحذر منه واجب واليقظة مطلوبة وقلوبنا أصبحت مشحونة نحوهم من كثرة ما حاولوا تسديد سهام خيانتهم وكذبهم وأوهامهم نحونا

  2. هزاب يقول

    طيب ولا تزعل أنتم هاتوا الأدلة والرهان على الخلية وهم عليهم بالادلة والرهان على المهرب ! طالما السيارة برقم عماني الموضوع عليه كلام ولا تزعل اللي ما يريد يقدم معلومات عن الخلية هم أنتوا العمانيين ! خخخخ! المصالح بين المسؤولين مع الدولة الجارة كبير جدا فوق الوصف!

  3. بنت السلطنه يقول

    كثير من اليمنيين أرقام سياراتهم أرقم عمانيه وخاصه في المهرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.