الرئيسيةالهدهدصوراً لأسلحة صدام حسين الذهبية.. عثر عليها الجيش الأمريكي وحاولوا سرقتها

صوراً لأسلحة صدام حسين الذهبية.. عثر عليها الجيش الأمريكي وحاولوا سرقتها

- Advertisement -

وطن- عثر الجيش الأميركي بعد غزو العراق عام 2003، على عدة أسلحة ذهبية بين كنوز الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

ويُتهم هؤلاء الجنود بسرقة ونهب هذه الكنوز كونهم أول من دخل بغداد وتولوا حراسة القصور الرئاسية.ولم تحدد كمية الأسلحة التي تم العثور عليها ولا أين تم إخفاؤها، لكن توجد معلومات رسمية تم نشرها للعلن، واعتقالات صاخبة لبعض الجنود الأميركيين المتورطين في تهريب هذه الأسلحة.ونشر موقع صحيفة “يني شفق” التركية صوراً لمجموعة من أسلحة صدام حسين الذهبية.

وفي عام 2012، ألقى، مكتب التحقيقات الفيدرالي، القبض على رجلين حاولا بيع أسلحة عائدة لعائلة صدام حسين تبلغ قيمتها أكثر من مليون دولار، ومن بين هذه الأسلحة: مسدسان من نوع ماغنوم 357 تحتوي على منقوشات لبعض الحيوانات.

- Advertisement -

وفي العام نفسه تم إطلاق سراح أحد جنود المشاة البحرية، بعد اتهامه بتهريب بنادق للعائلة الحاكمة في العراق، عن طريق الخطأ.

وأوضحت التحقيقات أن صديقه هو من كان يقوم بعملية التهريب.

في حين أهدت وكالة الاستخبارات المركزية عام 2013، زوجا من أسلحة صدام لموظف سابق. وقد قام ببيعها في مزاد علني بمبلغ 25 ألف دولار.

مصادرة مسدس صدام حسين الذهبي في جمهورية أوسيتيا الشمالية

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

3 تعليقات

  1. لاعائن السماء والارض والناس الجمعين على عصابات امارة
    منطقة الخظراء ال العلقمي

    نعلة الله على الخميني وعصابته المجرمة
    الفين وتسعومئة وعشريين اللعنة على خامنئي /وجلبي /
    وعبد العزيز الحكيم وصدر وعصابتهم المجرمة ومن يدورفي فلكهم
    كلاب على ابواب جهنم لن يذكركم التاريخ وجهكم القبيح
    اما صهيوني احمد جلبي جلب الخراب ودمار بلده نسال الله ان
    يجعله في بئر في قاع الجحيم

    نهايتكم قريبة ان شاء الله
    تحتمون وراء الائمة اطهار ال البيت/ رض عنهم/
    لنشر مذهبكم الخبيث
    للانقظاض على الامة وهدم عروشها وكانا النظام والي الفقيه /الذي لايفقه شئ/
    منقذ الناس من ظلام
    بيننا وبينكم سيف الى قيام ساعة

    وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ (227 الشعراء

  2. فارس العرب لم يطلق رصاصة عندما اعتقل في حفرة! أسلحة فارس العرب ذهبية لأنها ديكورات ! غنمها المنتصر في الحرب فلما الغضب؟ شتم الشيعة أو مدحهم لن يغير من واقع الأمر ! لا هو بطل ولا هو شهيد ! مجرم دكتاتور وعميل استخدمه الأمريكان وحرقوا ورقته وقت ما نالوا منه ما كانوا يريدونه!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث