مسؤول إماراتي يثير الغضب بتبريره جريمة نيوزيلندا: المساجد أصبحت مركزا للتجنيد وليس للعبادة

1

أثار جمال السويدي رئيس مكتب البعثات بوزارة شؤون الرئاسة الإماراتية، جدلا واسعا بسلسلة تغريدات له عن مجزرة المسجدين بنيوزيلندا برر فيها هذه الجريمة المروعة التي أدانها العالم كله.

“السويدي” وفي سلسلة تغريدات له على حسابه الرسمي بتويتر، خرج يهاجم المساجد ويدين المجزرة على استحياء، وقال “وظيفة المسجد تحولت  من دار للعبادة الي مركز للتجنيد والاستقطاب لمصلحة الجماعات الدينية السياسية ومؤخراً مكان لقتل الآمنين”

https://twitter.com/suwaidi_jamal/status/1106987622805712898

وتابع محاولا ربط الأمر بجماعة الإخوان:” خلاصة التجارب تشير إلى أن الجماعات الدينية السياسية تفتقر إلى النضج والخبرة السياسية التي تمكنها من قيادة الشعوب وتحقيق تطلعاتها التنموية مثال جمهورية مصر العربية أيام محمد مرسي”

https://twitter.com/suwaidi_jamal/status/110715812007866368

وقال المسؤول الإماراتي في تغريدة أخرى:” والكراهية والإرهاب لادين له ولا مذهب وعمل غير انساني ويجب ان يتوقف من خلال تعاون العالم ضده”

https://twitter.com/suwaidi_jamal/status/1107179208281899009

واستعاد ناشطون من خلال تغريدات “السويدي” تصريحات وزير الخارجية “عبدالله بن زايد”، من وجود 50 مليون مسلم في أوروبا، قائلا إن “هناك حاضنة للإرهابيين والتطرف، وعليها أن تتحمل مسؤوليتها”.

وقال في ملتقى “مغردون” العام الماضي، سيأتي يوم سنرى فيه إرهابيين ومتطرفين أكثر يخرجون من أوروبا بسبب قلة اتخاذ القرارات، محاولين أن يكونوا متسقين سياسيا، أو افتراضهم أنهم يعرفون الشرق الأوسط أو الإسلام الآخرين أكثر منا، ولكن أنا آسف، هذا جهل تام”.

كما استعاد الكثير من النشطاء والمغردين  تصريحات لرئيس الإنقلاب المصري “عبدالفتاح السيسي” يحذر فيها أوروبا من سيطرة التطرف على .

واعتبروا أن حملات التحريض التي يمارسها “السيسي” من آن لآخر بدعوى تجديد الخطاب الديني، أثمرت عن وقوع مذبحة نيوزيلندا.

والشهر الماضي، “السيسي” أمام مؤتمر ميونخ للأمن، إنه دأب في لقاءاته مع المسؤولين الأوروبيين أو من أي دولة أخرى على حثهم على الانتباه لما ينشر في دور العبادة.

وفي قوت سابق حمل وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو”، السياسيين الذين يحرضون على الإسلام المسؤولية أيضا عن هجوم نيوزيلندا الذي راح ضحيته العشرات.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. . يقول

    بل أنتم من تجندون وتدعمون وتدربون الإرهاب يا كلاب في القواعد الأمريكية في سوريا والعراق والبغدادي كان يقبع في السجون الأمريكية بل يتدرب ويتم تجهيزه لقيادة الإرهاب الذي اتخذ راية الإسلام شعار له لفتنة الناس وتضليلهم والإسلام بريء منهم ومنكم أيها الطغاة المجرمون المساجد دور عبادة وتدين أما قواعدكم العسكرية فهي مجندة الإرهاب أيها الكلاب المستكلبة إن كان هناك إرهاب في هذا العالم فأنتم هم يا مجرمون يا لصوص يا قتلة الشعوب والأبرياء في سوريا واليمن والعراق وليبيا ومصر والروهينغا وبورما ووو…في كل العالم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More