السبت, يناير 28, 2023
الرئيسيةتقارير"أيها المسلمون الملاعين سنقتلكم اليوم".. ناجٍ من المجزرة اختبئ في حمام المسجد...

“أيها المسلمون الملاعين سنقتلكم اليوم”.. ناجٍ من المجزرة اختبئ في حمام المسجد يروي التفاصيل من الألف إلى الياء

- Advertisement -

وطن- روى أحد المصلين ممن كانوا في مسجد النور في “كرايست تشيرش“، ما شاهده من رعب لحظة تنفيذ الهجوم على المسلمين، بعد أن تمكن من الاختباء في حمام صغير، مؤكداً وجود ضحايا عرب ضمن الوفيات.

وقال أنور الصالح، إنه كان يتوضأ في حمام صغير تابع للمسجد لحظة أن فتح المسلح النار على المصلين، وقام بالاتصال بخدمات الطوارئ طالباً المساعدة.

محاولات الاتصال بالشرطة

اختبأ الصالح وحاول الاتصال بالشرطة عدة مرات أثناء وقوع إطلاق النار، ولكنه لم يتمكن من الوصول لأي شخص، بحسب ما نشره موقع Stuff النيوزيلندي.

قام الصالح بعدها بالاتصال بالإسعاف وأخبرهم: «هناك مذبحة كبيرة، أرجوكم اتصلوا بالشرطة؛ لأن إطلاق النار مستمر».

وقال إنه سمع المسلح يقول: «أيها المسلمون الملاعين، سنقتلكم اليوم». وسمع أصوات الجرحى وهم يتوسلون من أجل حياتهم.

- Advertisement -

هكذا واجه خادم أحد مسجديْ المذبحة السّفاح والتقط رشّاشه ومنعه من قتل باقي المُصلّين

وقال: «لقد استمروا بإطلاق النار حتى ماتوا». وقال الصالح إن «الشرطة وصلت بعد حوالي 20 دقيقة من بدء إطلاق النار.

واقتادوه إلى خارج المبنى وذراعاه خلف رأسه، ورأى حينها الكثير من الجثث، من بينهم نساء وأطفال».

ووصف مرتكبي هذه الجريمة بأنهم «أسوأ من الإرهابيين». لقد كانوا قتلة بدم بارد. انتقل الصالح إلى نيوزيلندا في عام 1996 قادماً من فلسطين، وكان يعتقد أنها مكان آمِن للحياة. ووجَّه شكره لجيران المسجد لدعمهم، وقال: «شعب نيوزيلندا رائع. لديَّ العديد من الأصدقاء هنا».

إطلاق النار كان بطيئاً ثم أصبح سريعاً

وقال رجل أردني، رفض ذكر اسمه، إنه انتقل إلى نيوزيلندا منذ 7  سنوات؛ لأنها مكان آمِن يرّبي فيه أطفاله.

وقال إنه كان في المسجد عندما فتح المسلّح النار. وفصّل قائلاً: «سمعت أربعة انفجارات مدوية، اعتقدت أنها ألعاب نارية؛ لأنه لم تحدث وقائع إطلاق نار قط في نيوزيلندا».

وعندما رأى الناس يفرّون، أدرك ما يحدث، وتمكن من الهروب من الباب الخلفي وتسلق الجدار. وقال: «بدأ إطلاق النار بطيئاً ثم أصبح أسرع كثيراً».

واختتم قائلاً: «إنها مأساة للجميع. كان الجميع يصرخ على الأرض بانتظار الإسعاف، ولكن الشرطة لم تسمح لنا بالذهاب للمساعدة؛ لأن ذلك لم يكن آمِناً. لم نتمكن من تقديم أي شيء لإخواننا».

تفاصيل مؤلمة عن المرأة التي كانت تستغيث خارج المسجد.. أصيبت وهربت ثمّ عاد السّفاح وقضى عليها برصاصتين

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث