الإمارات فشلت في إقناع واشنطن بالرهان على “سيسي جديد”.. موقع فرنسي: الغرب رفض قائد الجيش الجزائري كخليفة لبوتفليقة

1

كشف موقع “مغرب إنتلجنس” الاستخباراتي الفرنسي، أن وواشنطن ترفضان مساعي من رئيس هيئة أركان الجيش الجزائري “أحمد قايد صالح” بتصدر المشهد الانتقالي بعد التخلي عن مشروع العهدة الخامسة للرئيس الحالي “عبدالعزيز ”.

وقال الموقع، في تقرير نشره، الإثنين، إنه إذا كان مشروع الولاية الخامسة للرئيس الجزائري “عبدالعزيز بوتفليقة” لم يعد بالإمكان الدفاع عنه في الجزائر بسبب الآلاف من المحتجين الذين خرجوا للتعبير عن رفضهم له لثلاثة جمعات متتالية، فإن المناورات بدأت من وراء الكواليس للتحضير لما بعد “بوتفليقة”.

وأضاف: “أطلقت هذه المناورات بشكل رئيسي من قبل عصبة الفريق أحمد قايد صلاح، رئيس هيئة أركان الجيش الجزائري القوي”.

وأشار الموقع إلى أن هذا الأخير يريد بأي ثمن أن يكون هو المشرف على المرحلة الانتقالية بعد التخلي عن مشروع الولاية الخامسة لـ”بوتفليقة”.

وأوضح التقرير أن قائد الجيش الجزائري يواجه رفضا من عواصم غربية، ووفقا لمصادر تحدثت للموقع، فإن فرنسا والاتحاد الأوروبي، والولايات المتحدة لا توافق حتى الآن على رؤية “قايد صالح” بديلا لـ”عبدالعزيز بوتفليقة”.

وأشار الموقع إلى أن باريس أعربت عن قلقها من الخطاب الأول لقائد الجيش الجزائري، الذي هدد فيه بشكل مباشر المحتجين السلميين.

وكشف الموقع أن لـ”” بعض المؤيدين في باريس، الذين حاولوا الاقتراب من جماعات الضغط الفرنسية أو الصحفيين الذين لديهم علاقات في قصر الرئاسة الفرنسي “الإليزيه”، غير أن الرد الفرد الفرنسي كان قاسيا، ومفاده أن “فرنسا لن توافق على سيطرة الجنرالات في الجزائر”، وأنها تعتبر هذا السيناريو خطرا على المنطقة المغاربية، خصوصا أن باريس ترى في “صالح” “جنرالا عجوزا ومشبوها ومتقلب المزاج وغير قابل للسيطرة”.

وأكد الموقع كذلك أن واشنطن رفضت أيضا أن تنظر في “عروض” و”خرائط طريق” عرضها مقربون من رئيس أركان الجيش الجزائري، بعد تحرك الأخير إلى دولة ، حيث زارها مرتين لإرسال رسائل مطمئنة إلى الولايات المتحدة.

وقال “مغرب إنتلجنس” إن الإمارات فشلت في إقناع واشنطن بالرهان على “سيسي جديد” في شمال أفريقيا (نسبة إلى الرئيس المصري الذي كان قائدا للجيش وأكد عدم تطلعه إلى منصب رئاسة الجمهورية، لكنه أصبح رئيسا بعد الانقلاب على الرئيس الأسبق المنتخب ).

وأشار الموقع إلى أن الدبلوماسية الأمريكية أطلقت تحذيرات علنية ضد كل أشكال القمع الوحشي للمتظاهرين الجزائريين، وهي الرسالة التي وصلت إلى رئيس أركان الجيش، وبالفعل قلل لهجته العدوانية تجاه المتظاهرين، والتي كانت مقلقة في البداية.

وقال التقرير: “في النهاية، لا يملك رئيس أركان الجيش الجزائري سوى الدعم الروسي، لكن هذا الأخير ليس حاسما في الجزائر لأنه ليس له تأثير كبير على الحياة السياسية الداخلية والإقليمية”.

واختتم بالقول: “لا يمكن لـ (السيسي الجزائري) الاعتماد على القوى الأجنبية لتحقيق حلمه في تولي السلطة، وأي معارضة للمجتمع الدولي قد تكلفه ثمناً باهظا”.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    قادة مايسمى(الجيش)في الوطن العربي.هم الهمجية بكل تفاصيلها ومعناها ومدلولها….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.