واشنطن بوست: مجرد الانتقاد لن يوقف سياسة “المناشير” بالسعودية ولابد من عقاب رادع

0

استنكرت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية ردود الفعل الغربية تجاه سياسة النظام السعودي القمعية والتي تقتصر على مجرد الانتقاد وتوجيه اللوم، مشيرة إلى أن هذه الهجمات الكلامية لن تجعل تغير مسارها.

وفي مقال لإيشان ثارور نشرته الصحيفة أشار الكاتب إلى انتقاد نادر وجهه الاتحاد الأوروبي يوم الخميس وبيان مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بأنه كان أول توبيخ جماعي للرياض يصدره المجلس منذ تأسيسه عام 2006.

وذكر “ثارور” أن استجابة السعوديين كانت حتى الآن صريحة وغير نادمة، حيث قال الممثل الدائم للمملكة في جنيف عبد العزيز الوصل في رده على بيان الاتحاد الأوروبي إن “التدخل في الشؤون الداخلية تحت ستار الدفاع عن حقوق الإنسان هو في الحقيقة هجوم على سيادتنا”.

وأضاف أن تصريحات متنمرة مشابهة جاءت من وزارة الخارجية السعودية هذا العام، في حين كان أعضاء الكونغرس يدرسون تمرير مشروع قانون عقابي.

وانتهى إلى أن كثرة التأنيب للسعودية من العواصم الغربية يبدو أنها لعبت دورا في تأجيج هذا الشعور الوطني الحركي المتعمق بين العديد من السعوديين الذين احتشدوا حول أميرهم في وجه النقد “غير المتوازن” من الخارج، كما قال علي الشهابي مؤسس المؤسسة العربية، وهي مؤسسة فكرية في واشنطن لها علاقات وثيقة بالرياض.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.