المعارض الجزائري رشيد نكاز يحاول اقتحام غرفة بوتفليقة في المستشفى.. إليكم ما حدث

0

أوقفت ، الجمعة، المعارض الجزائري الذي كان حاول الترشح للانتخابات الرئاسية في .

وقالت الناطقة باسم شرطة جنيف، جوانا متى: إنه يجري الاستماع حاليا إلى إفادة نكاز في مقر الشرطة بعد توقيفه على خلفية رفع شكوى ضده بتهمة انتهاك حرمة إقامة”.

وأوضحت متى، أن المعارض الجزائري دخل المستشفى رغم تنبيهه إلى عدم القيام بذلك.

وكان رجل الأعمال رشيد نكاز (47 عاما) نظم مع نحو مئة من أنصاره قبيل ظهر الجمعة تظاهرة أمام المستشفيات الجامعية بجنيف حيث أودع الرئيس (82 عاما) في 24 شباط/فبراير.

وكانت الشرطة طلبت من نكاز مرارا الابتعاد من المستشفى وهو ما وافق عليه مبتسما.

وقال نكاز “قررت القدوم إلى جنيف أمام المستشفى حيث يفترض أن يكون الرئيس والمرشح الجزائري عبد العزيز بوتفليقة (…) في وقت يعلم العالم كله والجزائر كلها أنه لم يعد من أهل هذه الدنيا”.

وأضاف “هناك أربعون مليون جزائري يريدون معرفة أين يوجد الرئيس”.

وكان بوتفليقة تعرض لجلطة دماغية في 2013 أثرت على وضعه الصحي. وأثار إعلانه ترشحه لولاية خامسة تظاهرات احتجاج في الجزائر.

ونكاز كون ثروة من الإتجار بالعقارات وإقامة شركات ناشئة، وحاول الترشح للانتخابات الرئاسية في 18 نيسان/إبريل لكن ملفه رفض بسبب حيازته حتى وقت قصير الجنسية الفرنسية.

وقال نكاز “الجميع يعرف أنه (بوتفليقة) بالحد الأدنى مريض وبالحد الأقصى متوف، وبديهي أنه من المستحيل الاستمرار في ضمان الانتخابات مع مرشح متوف”، وتابع “سبق أن شهدنا أمواتا يصوتون في البرلمان، لكن لم يسبق أبدا أن رأينا ميتا يترشح لانتخابات رئاسية”.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More