عبدالله بن زايد مبررا إعادة فتح الإمارات لسفارتها بسوريا: حان وقت عودة بشار لـ”الحضن العربي”

2

حاول وزير الخارجية الإماراتي ، تبرير إعادة فتح بلاده لسفارتها بدمشق في المؤتمر الذي جمعه أمس بنظيره الروسي سيرغي لافروف، بعد الضغط الدولي والانتقادات الواسعة التي طالت الإمارات في هذا الشأن.

وقال “ابن زايد” إن بلاده قررت إعادة افتتاح سفارتها لدى النظام السوري، من أجل “إعادة سوريا إلى حضنها العربي”.

وأضاف:””نحن حريصون على أن يكون هناك دور عربي مع سوريا، إن كان هذا الدور، سياسيا أو أمنيا أو معني بالاستقرار.”

وتابع وزير الخارجية الإماراتي قائلا: “لا شك أننا اختلفنا مع منهج الحكومة السورية في انتهاج الكثير من الخطوات التي اتخذتها داخليا، لكننا أمام تطور نشهده، بزيادة النفوذ التركي والإيراني، وغياب الدور العربي، ونعتقد أن هذا الغياب غير مطلوب”.

وأتت تصريحات الشيخ عبدالله بن زايد خلال استقباله لافروف في الإمارات، في إطار زيارة يقوم بها الأخير إلى عدد من دول الشرق الأوسط.

وكانت الإمارات أعلنت في الـ 27 من ديسمبر 2018 إعادة افتتاح سفارتها لدى دمشق واستئناف العلاقات مع النظام السوري والتي كانت قطعتها مع اندلاع الثورة السورية منذ 9 أعوام.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    تأخرتم كثير ! جيرانكم قبل 4 سنوات زاروا بشار ! وأصلا علاقاتهم لم تكن مقطوعة في السر ! واللي زار بشار وتفاوض معه هو نفسه اللي كان يتسلل في السراديب والأنفاق لزيارة سيده الصهيوني! خخخخخ! خلوهم ولو مرة بتفوقوا عليكم! هعععع!هه هاها

  2. ابو جبل يقول

    هاهو الوزير الوسيم يحاول استعراض عضلاته ثانية أمام أساتذته … عجبي لزمن نرى فيه أطفال أصبحوا وزراء ؛ وباتوا يلقون بردائهم ؛ في ثورة غضبهم أمام الضيوف ؛ ثم هاهم يتلفظون بألفاظ تكبر حجمهم … بشار يا سادة لم يغادر الحضن العربي ؛ لأن بلاده حاضرة في كل خطوة يخطوها العرب ؛ وإن اختفى بشار لبرهة من الوقت ؛ فلأن الزمن العربي أمسى بحضور الأطفال رديئا !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.