شاهد| باسم يوسف يعود للشاشة للحديث عن “النظام” .. ولكن!

1

بثت قناة ”بي بي سي عربي“ البريطانية، إعلانا تشويقياً، للإعلامي المصري الساخر، باسم يوسف، حيث سيظهر على شاشتها في برنامجٍ غير سياسي.

وصحب الإعلان التشويقي تغطية لصوت يوسف، في إشارة إلى استخدام ألفاظ خارجة اضطرت القناة للتغطية عليها، وهو أسلوب اشتهر به.

واحدث باسم يوسف جدلا بسبب كلمة “النظام” التي تم التشويش عليها في الاعلان الترويجي، واعتقد كثيرون أنه يقصد النظام المصري.

https://www.facebook.com/bbcarabic/videos/2506086136285430/

غير أن باسم يوسف خرج بتوضيح عبر حسابه في “فيسبوك”، وأكد أنه لا يقصد النظام المصري.

وقال: “أنا مش مسؤول عن أي حد بيقول أنا طالع أقول إيه. أنا بقالي فترة بتكلم عن النظام الصحي عشان الأمراض المزمنة. و لا أنا طالع أتكلم عن سياسة ولا اَي شيء من هذا القبيل. دي شيء أنا بعمله من أكتر من خمس سنين، ومش مسؤول عن أي وسيلة تسويق مضللة”.

وتابع: “وده موضوع الحلقة بتاع بي بي سي اكسترا والمفروض تتوضح عن كده… موضوع النظام النباتي ده أنا باتكلم في من 2013، ومن قبل البرنامج ما يقف. وأنا ساعدت ناس كتيرة من خلاله وده نظام وموضوع منفصل تماما عن السياسة، وما بطلتش أتكلم فيه”.

https://www.facebook.com/bassemyousseftv/posts/2224811897778792?__tn__=-R

وكشف الإعلامي باسم يوسف في حلقة “بي بي سي إكسترا” التلفزيوني عن برنامجه الجديد والذي يتناول النظام الغذائي المسمى “whole food plant based die”.

https://www.facebook.com/bbcarabic/videos/326664211312199/?v=326664211312199

وباسم يوسف من أشهر الإعلاميين الساخرين، حيث سجل برنامجه الساخر “البرنامج” عقب ثورة كانون ثان/ يناير 2011، نسب مشاهدة عالية، وتنقل به بين أكثر من فضائية.

وتوقف البرنامج عقب فترة قصيرة من الانقلاب على الرئيس محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب بمصر، في صيف 2013، الذي اعتاد باسم نقده في برنامجه.

وكانت آخر حلقات “البرنامج” قد عرضت تشرين ثان/ نوفمبر2013، سخر فيها من مسؤولين مصريين بينهم قائد الجيش آنذاك والرئيس الحالي بعد الانقلاب، عبد الفتاح السيسي.

وغادر باسم يوسف البلاد عقب وقف برنامجه، حيث يقيم في الولايات المتحدة الأمريكية منذ ذلك الحين.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. نعم يقول

    إنت كائن كلب سافل منحط لا بارك الله فيك ولا الذي يشد على يدك نهايتك وسخه بإذن الله .
    عبدالعسكر يا كائن منحط ….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More