صحفي اخترق الإجراءات الأمنية.. “شاهد” أول فيديو من داخل جناح “بوتفليقة” بمستشفى جنيف الجامعي وهذا ما جرى!

0

نشرت قناة “TMC” الفرنسية من خلال برنامجها الشهير “لوكوتوديان” أول مقطع فيديو من داخل الجناح الذي يقيم فيه عبد العزيز في الطابق الثامن بمستشفى “جنيف” الجامعي بسويسرا.

وبحسب ما بثته القناة، فقد تمكن الصحفي الفرنسي ـ الجزائري عزالدين أحمد شاوش من الوصول إلى الطابق الثامن في ، يوم الجمعة الماضي، بالتزامن مع المظاهرات المليونية في الجزائر ضد استمراره واستمرار النظام.

ووفقا للفيديو المنشور، فقد استطاع “شاوش” الاقتراب من الغرفة، التي يرقد فيها الرئيس الجزائري، وسأل رجل أمن سويسري، الذي بدا مندهشا، إذا ما كانت تلك هي الغرفة، التي يرقد فيها الرئيس الجزائري، ثم سأل ممرضة، كانت تخرج من غرفة، فردت عليه “اسأل شقيقه”َ!.

وبحسب الفيديو، فقد ظهر شقيق الرئيس الأصغر ناصر بوتفليقة فجأة  في ممر الجناح الخاص، متوجها لغرفة أخيه، فحاول الصحفي التحدث معه، وطلب منه رؤية الرئيس، لكن تدخل عنصر أمن سويسري، لمنعه من التقدم أكثر، ومغادرة المكان.

وتطرق البرنامج كذلك للإقامة الفاخرة التابعة للسفارة الجزائرية في سويسرا، والتي كلفت 30 مليون فرنك سويسري، والتي يعتقد أنها تستعمل من قبل الرئيس بوتفليقة وعائلته خلال فترات علاجه.

وكانت صحيفة “لا تريبون دو جنيف”، كشفت الأربعاء الماضي أن بوتفليقة موجود في سويسرا يعالج في المستشفى الجامعي في جنيف، على خلفية مظاهرات حاشدة منذ أيام في الجزائر رفضا لترشيحه في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقد تحدث البرنامج إلى مسؤولي الصحيفة السويسرية، الذي أكدوا أن نشرهم لتقارير عن بوتفليقة والجزائر، ساهم في زيادة مبيعاتهم، خاصة في الطبعة الالكترونية المدفوعة.

وفيما كان بوتفليقة في المستشفى في جنيف  قام مدير حملته الانتخابية عبد الغني زعلان، الأحد، بتقديم ملف ترشحه إلى المجلس الدستوري في الجزائر، وقرأ رسالة منسوبة لبوتفليقة  إلى الجزائريين بشأن الحراك الشعبي الرافض لترشحه إلى ولاية رئاسية خامسة، مؤكدا أن صوت الجزائريين وصل إليه، وأنه يتعهد بتنظيم ندوة وفاق وطني وإجراء انتخابات مبكرة وعدم الترشح إليها!.

وردا على ذلك خرجت احتجاجات حاشدة في عموم الجزائر، جدد فيها المتظاهرون رفضهم لاستمرار بوتفليقة والنظام.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.