خاشقجي قبل اغتياله أول من أشار لاعتقال وليد فتيحي ووجه هذه الأسئلة للنظام

1

نشرت “CNN” تقريرا سلطت فيه الضوء على قضية الدكتور المعتقل في منذ 2017، مشيرة إلى أن الصحافي السعودي المغدور جمال خاشقجي كان من أوائل السياسيين الذين أشاروا إلى اعتقاله واستنكر قيام النظام السعودي بهذا.

وتقول “CNN” في تقريرها إنه عندما عاد الدكتور وليد فتيحي إلى السعودية لم يتوقع أبداً أن المطاف سينتهي به في السجن، تعلّم في هارفارد ومارس الطب لأكثر من عقد في ، وكمواطن مزدوج الجنسية، الأمريكية والسعودية، فقد يكون شعر بأنه محمي قليلاً أيضاً، لكنه لم يكن كذلك.

في عام 2006 أسست عائلته مستشفى في مدينة المطلة على الأحمر، وكان على فتيحي التوجه إليه، فقد كان يعيد مهاراته إلى جذورها، لمساعدة المرضى من السعوديين، وكان شعبياً وفخوراً بغريزة حقوق الإنسان التي اكتسبها على مدى 20 عاما من الحياة في .

فجأة، وفي أواخر عام 2017، احتجز ولي العهد الشاب والقوي، الأمير ، كبار الأمراء ورجال الأعمال واتهمهم بالفساد، ووجد فتيحي نفسه عالقاً بينهم، وتم سجنه مع الآخرين في فندق ريتز كارلتون في .

خاشقجي

لكن أجراس التنبيه ظهرت قبل فترة طويلة، ففي يناير من العام الماضي، غرد الصحفي في واشنطن بوست جمال خاشقجي، قائلاً: كيف يمكن لشخص مثل الدكتور وليد فتيحي أن يحتجز وما هي الأسباب؟

لم يبق خاشقجي على قيد الحياة ليجد الإجابات، فقد قُتل بوحشية من قبل مسؤولين سعوديين، استنتجت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية أنهم كانوا يتصرفون بأوامر من محمد بن سلمان، ولا يزال ولي العهد الشاب يتمتع بمحاباة الرئيس ترامب، وحظي بزيارة في الأسبوع الماضي من قبل مبعوث ترامب إلى الشرق الأوسط وزوج ابنته، جاريد كوشنر. 

وتقول عائلة “فتيحي” إنه تعرض للضرب والتعذيب، ويقول محاميه إنه نُقل إلى السجن دون اتباع الإجراءات القانونية الواجبة، وكتب الأخير رسالة إلى وزارة الخارجية طالباً المساعدة،” يعتقد أن الدكتور فتيحي تعرض للتعذيب على الأقل نفسياً خلال فترة سجنه “.

وتوجب على المواطن الأمريكي السعودي الانتظار عاماً كاملاً قبل أن يحظى باهتمام العامة- وفق ما تقول سي ان ان”، بينما قال جون بولتون، مستشار الأمن القومي الأمريكي، عن قضية فتيحي: “كان هناك ما نسميه بالوصول القنصلي، ما يعني أن دبلوماسيين أمريكيين وسعوديين زاروه، وما عدا ذلك ليس لدينا أي معلومات إضافية في هذه اللحظة”.

وقالت الشبكة الأمريكية إن المسؤولين السعوديين لم يردوا على طلبها للتعليق على ما يجري لفتيحي، وقالوا نيويورك تايمز إنهم يأخذون اتهامات إساءة معاملة المتهمين الذين ينتظرون المحاكمة أو السجناء الذين يقضون عقوباتهم بجدية شديدة.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ابو احمد يقول

    عندما يتولي السلطة عصابات ومافيات ولصوص وقتلة ومنحرفون فهم لايحترمون القانون (فهذه عادتهم ) الخروج عن القانون فهم مجرمون …والقانون الدولي والاعراف الدولية والدبلوماسية وحقوق الانسان والعدالة القضائية والاجتماعية وووووو….كلها تقف عاجزة امام المستبدين بل ادوات بايديهم ….وكل المنظمات الحقوقية تتلقي الدعم المادي والمعنوي من قبل سلطات الاستبداد وعلي رآسها السعودية ودول الخليج فهي تمول اغلب المنظمات الحقوقية في العالم واذا زار . مسؤلي تلك المنظمات دول الاستبداد فهم يستقبلون بكل حفاوة وبمواكب وفنادق فخمة يستقبلون استقبال رؤساء الدول ….واطعم الفم تستحي التقارير …وكلنا نعرف اللعبة ومايدور …وهم يعرفون باننا نعرف …سواء المستبدون القتله او المنظمات المنافقة ويقولون لنا بالفم المليان …طز ثم طز ..العملية تجارة واكل عيش ..واللي مووووو عاجبه يشرب من البحر .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.