أمير سعودي معارض يشن هجوماً حاداً على رئيس مجلس الشورى الداعي للتطبيع مع إسرائيل

2

شن الأمير السعودي ، هجوما عنيفا على الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ، بعد اعتراضه على بند عدم التطبيع مع إسرائيل، في مسودة البيان الختامي للاتحاد البرلماني العربي المنعقد في الأردن.

وقال الأمير السعودي في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) مستنكرا هذا التطبيع الفج:” إذَا لَمْ تَسْتَحِ فَاصْنَعْ مَا شِئْت، حقيقة وقاحة وسذاجة وعدم مسئولية من قبل رئيس مجلس الشوري السعودي عبد الله آل الشيخ لإعتراضيه علي احد توصيات البيان الختامي لمؤتمر الإتحاد البرلماني العربي في عمان، الخاص برفض ووقف التطبيع مع الكيان المحتل اسرائيل!! “

https://twitter.com/khaled_f_alsaud/status/1102951379616837634

وتابع الأمير أنه لم يتخيل يوما أن يصل المستوى السياسي السعودي إلى هذه الدرجة من التدني والرخص والانكسار عبر منصب رسمي حساس بالدولة من المفترض أنه يعبر ويطالب ويحمي إرادة وتوجهات الشعب الحرة.. حسب وصفه.

واستطرد خالد آل سعودي في هجومه على “آل الشيخ” بقوله في تغريدة ثالثة:” ألا يعلم آل الشيخ الذي اعترض علي أن هذه التوصية لابد لها أن تصدر من سياسيين فقط وليس برلمانيين، أن إرادة الشعب هي من تحدد للسياسيين المسار المراد المضي فيه وليس العكس”

وأكمل:” على أي حال هو نفسه معين من قبل اسياده، لذا لا يدك ولا يفهم إلا سمعاً وطاعة للخونة الحاكمين البلاد حالياً.”

وأمس، الاثنين، اعترض رئيس مجلس الشورى السعودي خلال تلاوته البيان الختاميّ للمؤتمر على توصية جاء فيها أن كافة اشكال التقارب والتطبيع مع الاحتلال مرفوضة.

وقال “آل الشيخ” دعونا نزيل هذه التوصية باعتبارها صيغت بشكل دبلوماسي وأن هذا الموضوع من مسؤوليات السياسيين وليس البرلمانيين كما قال. ما دفع رئيس مجلس النواب الاردني عاطف الطراونة للردّ عليه والتأكيد على ضرورة رفض كافة أشكال التطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي.

وأكد الطراونة، أن “الشعوب العربية ترفض جملة وتفصيلا التقارب والتطبيع مع إسرائيل وأن البرلمان العربي يرضخ لإرادة الشعوب العربية”.

وفِي نهاية الجدل بقيت الفقرة كما هي ونجح البند الذي يدعو إلى وقف التطبيع مع إسرائيل وكافة أشكال التقارب معها.

ونص البند، على أنه “من أهم خطوات دعم الأشقاء الفلسطينيين تتطلب وقف كافة أشكال التقارب والتطبيع مع المحتل الإسرائيلي وعليه ندعو إلى موقف الحزم والثبات بصد كل أبواب التطبيع مع إسرائيل”.

واقترح المتحفظون “حصر البند بوقف تطبيع الشعوب مع المحتل الإسرائيلي”.

قد يعجبك ايضا
  1. علي الجزائري يقول

    ربما هذه أعظم لحظة يصدق فيها النظام السعودي مع نفسه حينما أعلن هذه السفيه الذي لا يملك سوى ان يعبّر عن مدى عبوديّته لأسياده من آل سالول . إن من يتابع الاحداث هذه الايام يكتشف مدى الانحطاط الاخلاقي الذي وصلت إليه الطغمة الحاكمة في بلاد الحرمين الشريفين والذي تمّ فرضه على الشعب المغلوب على أمره ليتبين في الاخير ان الشعب يمر باسوأ مرة في الحكم منذ سيطرة هذه الطغمة الحاكمة على البلاد . إن تصريح البرلماني الاردني فيه مغالطة كذلك لأن الاردن هي من أوائل الدول التي طبّعت مع اسرائيل والكلام ليس سوى للاستهلاك ليس إلا .

  2. الحجاج الهاشمي يقول

    نعم الامير خالد وكثر الله من أمثاله وهو من الأمراء النوادر والقلائل الذين وجدوا على مر العصور يطالبون بتغيير سلوك نظام الحكم في بلدانهم وانصاف ابناء شعوبهم المغلوبة على أمرها والانضمام الى أصواتهم المطالبة بملكية دستورية فنصره الله وسدد خطاه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.