وزير “التغريد” الإماراتي يستعطف إيران بشأن الجزر المحتلة ويتحدث عن حساسية “طهران” المفرطة

1

في الوقت الذي لا يتوانى فيه من شن الهجمات المتوالية على قطر، استخدم وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية لغة أقرب إلى الاستعطاف للرد على التصريحات الإيرانية الاخيرة حول الجزر المحتلة، مبررا عدم لجوء الإمارات للقوة العسكرية لاستعادة جزرها “ وكنب الصغرى وأبو موسى”.

وقال “قرقاش” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” ردا على تأكيد المتحدث باسم الخارجية الإيراني بهرام قاسمي بإيرانية الجزر:” الحساسية الإيرانية المفرطة حول احتلالها لجزر ، طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبوموسى غير مفهومة، طهران تحرج نفسها في كل منتدى دولي لان احتلالها يبقى غير قانوني وغير شرعي وغير معترف به، والإمارات ومنذ اليوم الاول تدعو لحل القضية سلميا وعبر الحوار والتحكيم.”

وأضاف في تدوينة أخرى أن ” قضية جزر الامارات المحتلة مثال واضح ان منطق الاحتلال والقوة والأمر الواقع لا يصنع شرعية دولية ولا يقنن الاحتلال، ورفض دعوات الامارات السلمية لحلّ هذه القضية يضع إيران في خانة حرجة، تعامل إيران مع هذه القضية يرسل رسالة اشمل حول توجهها في منطقة الخليج العربي.”

وفي محاولة لتبرير الخنوع وعدم اللجوء لاستخدام القوة العسكرية، قال “قرقاش”:” هناك العديد من الخلافات الدولية حول جزر متنازع عليها، وتتعامل معها الدول ضمن إطار التوجه الإماراتي السلمي والقانوني والعقلاني، بالمقابل الموقف الإيراني، وللأسف، غير منطقي لأن أساسه احتلال بالقوة يسعى لفرض الأمر الواقع ولا يدعمه سند قانوني أو تاريخي.”

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، قد أكد أن حق سيادة طهران على الجزر الـ3 التي تطالب الإمارات باسترجاعها “لا ريب فيه”.

وقال قاسمي، وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية إن حق سيادة بلاده على جزر طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى “لا ريب فيه”، وأشار إلى أن حديث المسؤولين الإماراتيين عن هذه القضية لن يغير شيئا.

ووصف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية الحديث عن تدخل إيران في الشؤون الداخلية للدول الأخرى بـ”المزاعم الفارغة التي لا أساس لها”، وفقا لـ”إرنا”.

وأتت تصريحات قاسمي ردا على ما قاله وزير الخارجية الإماراتي، عبدالله بن زايد آل نهيان، خلال دورة دول منظمة التعاون الإسلامي والتي استضافتها العاصمة الإماراتية، أبوظبي.

وكان عبدالله بن زايد قد أكد أن على إيران مراجعة سياساتها الخارجية والكف عن التدخل في شؤون الدول الأخرى من أجل بناء علاقات جيدة مع دول الجوار، وأن تكف عن تمويل الإرهاب وتغذية الطائفية وتأجيج استقرار المنطقة.

يذكر ان إيران تبسط سيطرتها على الجزر الثلاث منذ عام 1971، وتطالب الإمارات باستعادة هذه الجزر نظرا لأهمية موقعها الاستراتيجي.

قد يعجبك ايضا
  1. السيف السريع يقول

    والله انتوا جبانات وكبيركم لصغيركم انتم عميل لإيران وإسرائيل وامريكا يا صهاينه العرب.. تعملون ليل ونهار ومع الغرب.. ويجيك واحد صعلوق ويعلق. ياخرا كل شي صار واضح ومفهوم يامرتزقه.. قبل حررو المواطنين والاعلاميين اللي فالسجون

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.