نقل الدكتور وليد فتيحي لمستشفى سجن ذهبان.. “معتقلي الرأي” يكشف تفاصيل جديدة صادمة

0

أكد حساب “معتقلي الرأي” نقل المواطن السعودي صاحب الجنسية الأمريكية وليد فتيحي، لمستشفى سجن ذهبان بعد تدهور حالته الصحية نتيجة التعذيب والإهانات التي تعرض لها في السجن.

وقال الحساب الحقوقي في تغريدة له على صفحته الرسمية بتويتر رصدتها (وطن):”تأكد لنا أن د. #وليد_فتيحي أدخل إلى مستشفى سجن ذهبان بسبب تردي حالته الصحية والنفسية نتيجة التعذيب والإهانات التي تعرض لها.”

وتابع حساب “معتقلي الرأي” موضحا:”وقد أرغمه طبيب السجن على تعاطي بعض العقاقير المهدئة القوية التي لا يغيب عن أحد تأثيراتها السلبية على الدماغ.”

https://twitter.com/m3takl/status/1102141997245235201

ونشرت صحيفة “نيويورك تايمز” بالأمس تقريرا مفصلا عن مزاعم تعرض له مواطن سعودي أمريكي بعد سجنه منذ أشهر.

ونقل التقرير، الذي أعده الصحافي الاستقصائي البريطاني “ديفيد كيركباتريك”، تفاصيل التعذيب المزعومة عن أصدقاء الطبيب السعودي وليد فتيحي، الذي يحمل الجنسية الأمريكية أيضا.

ويحتوي التقرير على انتهاكات مروعة وتعذيب تعرض له فتيحي، منذ اللحظة الأولى لاعتقاله في فندق “ريتز كارلتون” في الرياض، في أثناء الحملة التي شنتها السلطات ضد أمراء ورجال أعمال ومسؤولين حاليين وسابقين؛ بحجة محاربة الفساد.

ودعا حساب “معتقلي الراي” متابعيه لتكثيف التغريد على مدار اليوم بوسم #نقل_وليد_فتيحي_للمستشفى وذلك للمطالبة بالإفراج الفوري عنه من دون قيد أو شرط مسبق.

ويسعى أصدقاء “فتيحي” للقيام بحملة ضغط على واشنطن من أجل أن تتولى مهمة الدفاع عنه، مؤكدين أن صمت إدارة ترامب يتناقض مع شعاره بضرورة تحرير كل المحتجزين في الخارج.

أصدقاء فتيحي قالوا في رسالة نصية لـ”نيويورك تايمز”، إن عدم جعله على سلم أولويات الإدارة الأمريكية يرسل رسالة مفادها أن أمريكا ليست أولاً في سلم اهتمامات إدارة ترامب، وإنما الأولوية للصفقات المالية والنفط.

وقال هوارد كوبر، محامي فتيحي، في رسالة وجهها لوزارة الخارجية الأمريكية يناير الماضي، إن عائلته وزوجته يخشون على حياته، وإنه يرغب بأن تقوم بالمساعدة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More