أردوغان قضّ مضاجع حكام الإمارات.. ابن زايد يُصعد ضده ويطلق مستشاره لشيطنته بتصريحات “بائسة”

1

في محاولة إماراتية جديدة لشيطنة رجب طيب ، بعد تدميره مخططات ابن زايد بسوريا والسودان وغيرها فضلا دعمه موقف قطر ضد الحصار الجائر، أطلق ولي عهد أبوظبي مستشاره الأكاديمي الإماراتي الدكتور عبدالخالق عبدالله لشيطنته بحزمة تصريحات وتغريدات بائسة.

“عبد الله” وفي تصريحات خاصة لوكالة “سبوتنيك” الروسية، حاول استغلال المبادرة التركية بإقامة منطقة آمنة في سوريا لتشويه بزعمه أنها تسعى لاحتلال أكبر قطعة من الأراضي السورية، على حد زعمه.

 وأضاف ، أن “الأطماع” التركية في سوريا قديمة، وأن الجانب الروسي حال دون الإقدام على احتلال الشمال السوري من خلال عمليات التنسيق مع الجانب التركي، وكذلك الجانب الأمريكي أيضا، على حد قوله.

وتابع زاعما: “الخطر التركي على سوريا لا يقل عن الخطر الإيراني، كل منهما له أطماعه، ولابد من الحضور العربي للتصدي لهذه الأطماع، وعدم إتاحة الفرصة لهما في الأراضي العربية السورية”.

وشدد عبد الله على أن الوقت الراهن يحتاج إلى الحضور العربي القوي، خاصة في ظل الوجود الإيراني، والعلاقات القائمة من قبل 2011، وأن الإمارات تؤكد أنه لابد من الوجود العربي إلى جانب الوجود الإيراني، وكذلك التصدي للأطماع التركية في الأراضي.

 يذكر أن تركيا تريد إقامة منطقة آمنة بدعم لوجستي من الحلفاء، بعد انسحاب القوات الأمريكية من سوريا، وتقول إن هذه المنطقة ينبغي أن تكون خالية من وحدات حماية الشعب الكردية السورية، التي تدعمها الولايات المتحدة، التي تعتبرها أنقرة “جماعة إرهابية”.

وتواصل أبوظبي مهاجمة الدور التركي في سوريا في المحافل كافة وتساويه بالدور الإيراني الذي شرد الشعب السوري وأفشل ثورته، وذلك بسبب مواقف أنقرة من قضايا المنطقة والعالم التي دمرت آمال شيطان العرب.

قد يعجبك ايضا
  1. السيف السريع يقول

    ما غريبه عليهم المنافقين… كله لأجل البابا وإسرائيل

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.