“إن كان في العمر بقية تذكروا كلامي هذا”.. هكذا علّق كاتب عُماني على الإعتذار عمّا ورد في كتاب “الإمارات”

1

علق الكاتب العماني عباس المسكري على رسالة الاعتذار التي وجهتها لإدارة الدولي للكتاب حول ما ورد في كتاب “الإمارات” من تشويهات لخارطة السلطنة، معتبرا أن هذا الاعتذار “لا يغني ولا يسمن من جوع”، لافتا إلى ان مثل هذه الأخطاء ستتكرر لاحقا، مشددا على أن العمانيين لن يسكتوا.

وقال “المسكري” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”دار النشر تعتذر عن الخطأ الذي حصل حول ”، موضحا أنه “وشخصيا أقول إعتذار لايغني ولايسمن أغلاط متكررة يتليها إعتذارات ونحن نعلم جيدا إن موضوع الخارطة لن يكون الأخير فالقادم ربما أكثر”.

واعتبر أن” خلع المسمار بعد طرقه في الجدار يحدث خدش ناهيك إن هذا المسمار تم طرقه وخلعه لمرات”.

وأضاف في تغريدة اخرى متسائلا:” عن ماذا يعتذروا ؟ هل عن شطب كلمة عمان وكتابة البحرين ؟ أم عن شطب مسندم من الخارطة بأكملها ؟ أم عن إخفاء دولة ذات كيان وسيادة من الخارطة ؟”.

وتابع:” أدخلوا الرياضة في السياسة وقلنا لا بأس ولكن ندخل الأطفال في السياسة ونربي النشأ على الكذب والتحريف , حتى المجنون المقيد بالسلاسل لا يصدق”.

وواصل “المسكري” تساؤلاته قائلا:” أي عقل يصدق هذا الإعتذار ؟!”، مردفا:”حدث العاقل بما لا يعقل وإن صدق فلا عقل له”، مشددا على أنه ” إلى هنا وكفاية ولابد من قرار حاسم لإيقاف هذه المهازل المتكررة ولا بد أن يعرف كل واحد حدوده التي يجب عليه أن لا يتعداها فليس من المعقول بين فترة وفترة يخرجوا إليها بمهاترات لا يقبلها عقل عاقل”.

واختتم الكاتب العماني تدويناته قائلا:” إن كان لنا في العمر بقية تذكروا كلامي هذا إن الخطأ سيتكرر مرة أخرى وبطريقة أخرى ونحن نعلم المغزى من الخطأ هو التمرير فإن تكلموا أعتذرنا وإن سكتوا مررنا ومشت الأمور لكن نقول لهم هيهات ثم هيهات , الماء الذي في أفوهنا تم فلغه ومن الآن وصاعدا نحن بالمرصاد لكل خطأ يصدر ولن نسكت أبدا”.

“وكانت دار الشروق” المصرية قد بعثت برسالة لإدارة معرض مسقط للكتاب أعربت فيها عن اعتذارها عما ورد في كتاب “الإمارات” الذي حمل تشويها لخارطة ضمن سلسلة كتب “توتة بنت بطوطة” .

وقال مدير دار الشروق للنشر أحمد بدير في رسالته التي مدير معرض مسقط الدولي للكتاب، إن الدار تعرب عن احترامها واعتزازها ومحبتها وتقديرها للسلطنة، وحرصها على دوام المشاركة في المعرض الناجح منذ دورته الأولى.

وجاء في الرسالة: “أتقدم بالاعتذار مجددًا لإدارة معرض مسقط الدولي للكتاب عن الخطأ المطبعي غير المقصود في إحدى الخرائط في أحد كتب سلسلة “تونة بنت بطوطة” للأطفال، ونؤكد لكم أننا قمنا بالفعل، قبل تلقينا خطابكم، وقبل اتصالنا الهاتفي معكم أمس، بسحب الكتاب بصفة نهائية؛ محليًا ودوليًا، كما قررنا إلغاءه. وقد أصدرت بيانا هذا المضمون سيتم نشره الآن”.

كما أكد مدير الدار في رسالته أن هذا الخطأ غير المقصود حدث في كتاب واحد تم سحبه والغاؤه من أكثر من عشرة آلاف كتاب تشرفت دار الشروق بنشرها لأكبر الكتاب العرب والعالميين، وأن باقي كتب هذه السلسلة الصغيرة، بالإضافة إلى عدد كبير من الأطالس والكتب التي صدرت ضمن قائمة إصدارات دار الشروق تبرز موقع السلطنة بكل الوضوح.

وكان كتاب تابع لدار الشروق المصرية نشر بمعرض مسقط الدولي للكتاب 2019 المقام حاليا بسلطنة عمان، قد تسبب بجدل واسع على مواقع التواصل لتلاعبه بخريطة السلطنة ووضع اسم البحرين عليها بالاضافة إلى حذف قطر من الخليج.

وبحسب الصور التي تداولها ناشطون عمانيون، فإن الكتاب الذي يحمل اسم “الإمارات” ويتبع دار الشروق المصرية للنشر، قام فيه الكاتب المصري بتغيير اسم خريطة سلطنة عمان إلى البحرين وحذف اسم قطر بشكل نهائي.

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    طيب وأخطأوا مائة مرة ! وكان الخطأ مقصود ! ماذا عساك أن تفعل ! وماذا عسى أن يفعل بلادك! اهتموا بالفقر والبطالة والعوز الذي يعاني منه الشعب ودعكم عن الترهات! ولو كنتم أخرار تكلموا عن اتفاقية التعاون الراسخة مع الحاكم العفلي لكم بريطاينا!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.