الرئيسيةالهدهدهاشتاغ يجتاح تويتر للتخلص من إرث سعود القحطاني

هاشتاغ يجتاح تويتر للتخلص من إرث سعود القحطاني

- Advertisement -

وطن _ أطلق ناشطون سعوديون، هاشتاج #رسالة_إلى_ذبابة ، للتخلص من إرث سعود القحطاني هاجموا فيه اللجان الالكترونية التي تسمى “الذباب الالكتروني”، والذي أصبح يتحكم في توجيه الرأي العام وحشده لتحقيق أهداف وأغراض معينة تخدم أشخاصا أو دولا بعينها.

وشهدت وسائل التواصل الاجتماعي في البلاد العربية بصفة عامة والسعودية بصفة خاصة منذ قدوم ولي العهد محمد بن سلمان ومستشاريه انتشارا واسعا لتلك الظاهرة التي قادها المستشار بالديوان الملكي سابقاً سعود القحطاني المتورط في قتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي وقائد عمليات التعذيب ضد المعتقلات السعوديات.

والذباب الإلكتروني عبارة عن حسابات وهمية موجهة تصنعها جهات أو لجان إلكترونية للتغريد فى وقت واحد على قضية واحدة لدفع الموضوع إلى قائمة “الأكثر تداولا”، كما يستخدم فى إطلاق شائعات وأخبار مزيفة حول قضية معينة لتصبح حديث الساعة، ويكتشف المتابعون بعدها أنها أكذوبة كبرى.

معلومات جديدة عن سعود القحطاني العقل المدبر لعملية اغتيال خاشقجي تثير الجدل

- Advertisement -

واعتبرت سيمون فيون أستاذة التقنية العليا بجامعة مارسيليا أن “الذباب الإلكترونى” أكثر خطورة من الجماعات والتنظيمات الإرهابية، وأن أسلحتها أكثر فتكا من الأسلحة النووية، فلجنة واحدة من هذا الذباب قادرة على تضليل مئات الآلاف من البشر حول العالم، وتخريب وعى ملايين البشر.

كما اكدت ان الذباب الإلكتروني قادر بكل بساطة على أن يخلق رأيا عاما مزيفا، وأن يشعل الصراعات والحروب بين الشعوب بل وبين أبناء الشعب الواحد، ولكل ذلك يجب وضع ضوابط دولية للحد من تأثير ومخاطر هذا الذباب.

وتفاعل السعوديون بشكل خاص مع الهاشتاج الذي انتشر كسرعة البرق مع تديشنه للتخلص من إرث سعود القحطاني ، حاولوا من خلاله تذكير الذباب الإلكتروني بالخطر الذي يمثلونه على الوطن والمواطنين، مذكرين إياهم أنهم بمجرد تحقيق الهدف منهم سيتم التخلص منهم، مشيرين إلى أنهم يمثلون أكبر إهانة للوطن.

ابن سلمان في ورطة كبيرة ومحاولاته لدفن قضية خاشقجي فشلت.. تطورات جديدة تخص سعود القحطاني تحديدا

اقرأ أيضاً

1 تعليق

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث