“نعرف الآن من هو الفارس ومن هو الحصان”.. لمن وجه خالد بن سلمان هذه الرسالة بعد عزله من منصب السفير؟

0

علق الأمير ، نائب وزير الدفاع السعودي وشقيق ولي العهد، على استقالة وزير الخارجية الإيراني ثم تراجعه عن قرار الاستقالة في مشهد أثار جدلا واسعا.

ونشر بن سلمان على حسابه في “تويتر” تغريدتين مصحوبتين بفيديوهات تظهر من جهة جوانب من تصريحات ظريف التي يناشد بها وواشنطن احتواء الخلافات بينهما وبلاده، ومن جهة أخرى جوانب من كلمة نائب القائد العام للحرس الثوري الإيراني العميد حسين سلامي، الذي يتحدث عن حزم طهران في مواجهة والولايات المتحدة وإسرائيل ويؤكد أن الدولة “لن تدوم طويلا”.

وكتب بن سلمان: “للأسف، علمت السعودية من تجاربها المرة بأن ظريف مجرد وجه آخر للعملة نفسها، ونعرف الآن من هو الفارس ومن هو الحصان”.

وتابع: “لعل إعلان ظريف استقالته جاء بسبب إدراكه أن خطابه السلمي في أوروبا ليس له قيمة كبيرة في بلاده. نستمع دائما لما يقال في طهران وليس لما يقوله ظريف في أوروبا”.

واستأنف ظريف أمس عمله في منصب وزير الخارجية، بعد يوم من إعلانه الاستقالة بشكل مفاجئ.

وأكد قائد “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني، أن قرار ظريف مرتبط بغيابه عن استقبال الأسد في طهران الاثنين الماضي، وذلك نتيجة لـ”بعض الخلل في التنسيق برئاسة الجمهورية”.

وقبل أيام أصدرت السعودية أمرًا ملكيًا باستبدال سفير المملكة في واشنطن في وقت لا تزال تداعيات جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي تعكّر العلاقات بين البلدين الحليفين.

وتم تعيين الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود سفيرة في واشنطن بدلًا من الأمير خالد بن سلمان الذي عيّن نائبًا لوزير الدفاع، لتصبح بذلك أول سعودية تتولى منصب سفيرة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.