“شاهد” سائق قطار “محطة مصر” كشف تفاصيل الحادث المروع: ذهبت إلى منزلي لكي أنام

0

في أول ظهور إعلامي له كشف ، سائق الجرار المتهم في حادث “محطة ”، تفاصيل الحادث الذي وقع صباح أمس الأربعاء، بأحد أرصفة المحطة وتسبب في سقوط 20 قتيلًا، ونحو 43 مصابًا بحسب إحصاءات رسمية.

وقال السائق، خلال مقابلة تلفزيونية على فضائية ONE، مساء الأربعاء، إنه فوجيء باصطدام جرار آخر بالجرار الذي كان يقوده، مستكملًا: “أنا اتهزيت من الصدمة، ونزلت من الجرار زعقت لسائق الجرار الثاني، وحصلت مشادة بيننا، وفجأة لقيت الجرار اللي كنت راكبه مشي لوحده مش عارف إزاي؟”.

وتابع: “اتصلت ببرج المراقبة بعد سير القطار بمفرده، في محاولة لتغيير خط سيره إلى طريق آمن.. موظف البرج رد عليّا وعرفته إن الجرار ماشي لوحده، فسأل ماشي لوحده إزاي؟ وقفل معايا الخط، واتصلت بيه مرة ثانية لكن ما ردّش عليّا، أنا ما فكرتش في حجم الحادثة، وما عرفتش أتصرّف”.

واستكمل: “ساعة الخبطة ماكنتش في وعيي، وحصل لي عدم توازن وما عرفتش أتصرف، وما عرفتش أعمل إيه!، وما شوفتش الجرار حصل له إيه ولا راح إزاي”.

وأشار سائق الجرار إلى أن “يد السرعات في الجرار لم تكن سليمة، ومع الاهتزاز زادت السرعة، لأن يد السرعة سايبة وأي حد يلمسها تزيد السرعة”.

وقال علاء فتحي إنه ذهب إلى منزله عقب الحادث، ولم يعرف بحجم الحادث قائلًا: “مش بتفرج على التليفزيون وكنت تعبان ومُجهد ومتضايق”، موضحا أنه مصاب بحالة نفسية سيئة منذ معرفته بحجم الكارثة وعدد الوفيات.

وتابع: “مدير بالهيئة اتصل بي وقال لي على الحادثة، وطلب مني أن أحكي له ما حدث، وقلت له لما أجي بكره، وما حدث لم أكن أتوقعه”.

وقال السائق إنه لم يَستخدمه أحد لصناعة كارثة “زميلي موجود اسألوه هو اللي خبط فيّ فجأة”، متابعًا: “سامحوني أنا أسف على الإهمال بتاعي، أنا ما كنتش أقصده، واللي حصل كان غصب عني”.

وأوضح أنه ليس سائق قطار ولكنه يقود العربات بعد عودتها من الرحلات والنزول بها إلى الورشة لصيانتها، متابعًا: “طبيعة العمل اليومية فيها أخطاء، ومش كل يوم باعمل حادثة، وأي حد بيغلط”.

وقال بيان النيابة إن التحقيقات أظهرت أن جرار القطار مرتكب الحادثة تقابل في أثناء سيره متجها إلى مكان التخزين، مع جرار آخر في أثناء دورانه على خط مجاور عكس الاتجاه مما أدى إلى تشابك الجرارين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.