مصادر تكشف كيف جُنّ جنون تركي آل الشيخ بعد تأجيل “المخابرات” مباراة “بيراميدز” والأهلي!!

0

كشفت مصادر مقربة من ، رئيس هيئة الترفيه ومالك نادي المصري، أنه استقبل قرار تأجيل مباراة فريقه أمام في ثمن نهائي ، من يوم 28 فبراير/شباط الجاري، إلى أجل غير مسمى، بنوبة من العصبية الشديدة، وضرب بقبضته بشدة على زجاج مكتبه، وأجرى في ذلك الوقت المتأخر من الليل عدة اتصالات هاتفية بقيادات أمنية مصرية.

وبحسب المصدر، فإن آل الشيخ أجرى خلال الأسبوع الماضي العديد من الاتصالات بوزير الداخلية ومدير أمن الإسكندرية، التي كانت ستحتضن اللقاء، للتأكد من الجاهزية الأمنية للقاء، وسد ثغرة احتمالية التأجيل لدواع أمنية. وتلقى آل الشيخ تطمينات من المسؤولين بأن المحافظة في أتم الجاهزية، وأن البلاد تشهد حالة استقرار أمني كبيرة، بالتزامن مع استضافة مصر للقمة الأوروبية العربية بمدينة شرم الشيخ.

ومنذ أيام أعلن آل الشيخ بيع حصته في نادي بيراميدز إلى المستثمر الإماراتي سالم الشامسي، وهو الأمر الذي فاجأ الوسط الرياضي المصري بشدة. إلا أن النادي أصدر بياناً بعدها بساعات أعلن فيه إعادة شراء آل الشيخ لحصته، بدعوى أنه “استجاب لإرادة اللاعبين والعاملين بالنادي”، الذين طالبوه بالبقاء.

وكشف المصدر -بحسب تقرير عربي بوست – أن السبب وراء هذه الخطوة هو إرباك مجلس إدارة الأهلي، الذي أصدر العديد من البيانات يرفض فيها خوض اللقاء، بدعوى أنه لم يكن مدرجاً في الجدول الذي اعتمده اتحاد الكرة منذ بداية الموسم.

واستهدف آل الشيخ بهذا التمويه أيضاً إضاعة بعض الوقت وصناعة حالة بلبلة، قبل اللقاء، ليمنع اتحاد الكرة من محاولة التفاوض مع النادي على تأجيل اللقاء.

وأكد المصدر أن القيادات الأمنية التي تحدث معها آل الشيخ أكدت له أن القرار صدر رأساً من المخابرات الحربية المصرية، التي أمرت بتأجيل مباراة الأهلي لعدم إثارة البلبلة في هذا الوقت الحساس، حيث إن مصر مقبلة على مقترحات لتعديل الدستور، لتمديد فترة حكم الرئيس عبدالفتاح السيسي.

وأوضح المصدر أن آل الشيخ تمالك غضبه على مضض، وقرَّر عدم إظهار ضيقه، وكتب تدوينة عبر فيسبوك يعلن فيها تقبل القرار.

اتفق مع الاتحاد المصري على أن التأجيل واجب فأمن مصر خط أحمر .. وأيضا التأجيل يعطي لدياز فرصة للتعرف على اللاعبين .. وأيضا يكون الخصم مكتمل الصفوف لكي تكون المباراة ممتعة .. فنحن لا نقابل الا الجاهزين ..

Posted by ‎تركي آل الشيخ – Turki Al Alshikh‎ on Tuesday, February 26, 2019

وأنهى اتحاد الكرة المصري الأزمة المثارة خلال الشهرين الماضيين، بشأن مباريات ربع نهائي كأس مصر، بين بيراميدز والأهلي والزمالك ومصر المقاصة، حيث كان مقرراً لها يومي 27 و28 فبراير/شباط الحالي، ورفض الأهلي لعب المباراة وتمسَّك بجدول الدوري الممتاز المرسَل له.

وفي الاتجاه المقابل تمسَّك تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه السعودية، مالك بيراميدز، بلعب المباراة في موعدها، لتحدث أزمة كبيرة بينهما لم تنتهِ سوى بقرار عامر حسين، رئيس لجنة المسابقات باتحاد الكرة المصري، صباح الثلاثاء، بتأجيل مباريات البطولة لأجل غير مُسمى لأسباب أمنية. فيما كان مقرراً إقامة مباراة بين الزمالك ومصر المقاصة الأربعاء، في نفس الدور، وألغيت كذلك مثلما هي الحال مع مباراة الأهلي وبيراميدز، التي كانت مقرَّرة الخميس 29الجاري، فيما لم يتم تحديد موعد بديل لاستكمال البطولة.

وخرج آل الشيخ في أول تعليق على ذلك القرار، عبر حسابه الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» قائلاً: «أتفق مع الاتحاد المصري على أن التأجيل واجب، فأمن مصر خط أحمر.. وأيضاً التأجيل يعطي لدياز فرصة للتعرف على اللاعبين.. وأيضاً يكون الخصم مكتمل الصفوف لكي تكون المباراة ممتعة.. فنحن لا نقابل إلا الجاهزين».

وقبل ذلك قرَّر مجلس إدارة الأهلي، برئاسة ، التزام قراره الذي اتخذه، والقاضي بالرفض القاطع لاستبدال أي مباراة للأهلي في بطولة الدوري بمباراة أخرى في مسابقة الكأس، استجابة لضغوط أي طرف.

وقال الأهلي في بيان، إن اتحاد الكرة هو الذي أعدَّ جدول الدوري بنفسه دون تدخُّل أي جهة، وهو الأَولى بالتزام الجدول والحفاظ على ثوابته قبل الأندية، وتم إخطار اتحاد الكرة بهذا القرار في العاشر من فبراير/شباط 2019، قبل إجرائه أي تعديلات جديدة على جدول الدوري.

كما قرر تأكيد احتفاظ النادي بجميع الحقوق المشروعة، دون تفريط في الإجراءات القانونية التي اتخذها مجلس الإدارة بخصوص انتهاك اللوائح في اجتماع اتحاد الكرة مع رؤساء وممثلي الأندية.

ويفتح قرار الأهلي هذا الباب واسعاً أمام احتمالات انسحاب الفريق الأحمر من مسابقة الكأس، وهو ما يهدد استمرارها.

فى المقابل، أصدر بيراميدز، برئاسة تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه السعودية، هو الآخر، بياناً رسمياً قبل ساعات قليلة من بيان الأهلي، تمسّك فيه بخوض مباراة كأس مصر في موعدها، وأكد بدوره رفضه القاطع إجراء أي تعديلات على المواعيد التي تم تحديدها من قِبل «الجبلاية».

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.