“شاهد” انتفاضة طلابية ضد بوتفليقة والجامعات الجزائرية تتحول لساحات تظاهر مشتعلة

0

تشهد الجزائر واسعة ضد ترشح عبدالعزيز بوتفليقة لولاية خامسة، حيث شهدت عدة جامعات جزائرية، اليوم الثلاثاء، وقفات ومسيرات للطلاب الذين رفعوا شعارات ترفض ترشح بوتفليقة لولاية جديدة.

وتجمع مئات الطلبة بالجامعة المركزية في العاصمة الجزائرية رافعين شعارات معارضة لاستمرار بوتفليقة في الحكم.

ونظّم جامعة العلوم التكنولوجية بباب الزوار، وجامعة بوزريعة، وكلية الإعلام والاتصال في العاصمة الجزائرية، وقفات احتجاجية بنفس المطالب والأهداف.

وقامت قوات الشرطة بإحكام طوقها الأمني على مدخل الجامعة، من أجل منع خروج الطلبة إلى الشارع.

كما خرج طلبة وأساتذة جامعة مدينة بجاية (الشرق الجزائري) في مظاهرة سلمية باتجاه مقر الولاية، في حين تظاهر الآلاف بجامعة مدينة البويرة، والمئات بجامعة مدينة تيزي وزو.

وخرج أيضا طلبة جامعة سطيف بأقطابها المختلفة في مسيرات سلمية جابت مختلف الكليات والمعاهد قبل أن تخرج من الحرم الجامعي نحو مقر ولاية سطيف، ووقف الطلبة طويلا أمام مبنى رئاسة جامعة محمد الأمين دباغين بسطيف، مطالبين برفض مخطط العهدة الخامسة للرئيس بوتفليقة.

كما ندد بتعيين رئيس جامعة الهضاب البروفيسور قشي الخير كمدير لحملة المرشّح بوتفليقة في ولاية سطيف.

وجابت المسيرة التي مشى فيها آلاف الطلاب نحو الشارع الرئيسي على طول 3 كلم نحو مقر ولاية سطيف، حيث صدحت حناجر الطلبة بشعارات كثيرة تطالب برحيل بوتفليقة ومؤيديه للترشح.

كما شهدت جامعات وهران في غرب الجزائر نفس الاحتجاجات، إثر تنظيم الطلبة لتجمعات مناهضة للعهدة الخامسة، كما خرج تلاميذ بعض المؤسسات التربوية، منها الثانويات إلى الشوارع، رافعين الشعارات التي راجت في الأيام الأخيرة في كل المدن الجزائرية.

وكان سكان مدينة وهران، قد استيقظ صباح اليوم، على مشهد التعزيزات الأمنية الكبيرة، قرب المؤسسات العمومية، منها مقر ولاية وهران، وعند مداخل الجامعات، منها جامعة العلوم والتكنولوجيا وجامعتا وهران 1 و2 ، ورغم الحصار المضروب على طلبة مجمع سليم مراد طالب من طرف مصالح الأمن لمنعهم من الخروج إلى الشارع، إلا أن طلبة المدرسة العليا «موريس أودان» تمكنوا من الإفلات من الحصار وخرجوا إلى الشارع متوجهين إلى وسط المدينة.

يأتي هذا عقب احتجاج العشرات من المحامين، أمس الإثنين أمام مقر محكمة عبان رمضان بالعاصمة الجزائرية رافضين ترشّح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة لعهدة خامسة .

وحمل المحامون المعتصمون لافتات تعبر عن مطلب العدول عن العهدة الخامسة.

يأتي هذا بالتزامن مع ظهور مرشح محتمل لخلافة بوتفليقة، حيث ترددت أنباء صباح اليوم عن وظهر اسم المستشار الدبلوماسي “رمطان لعمامرة “ليتقدم كرئيس محتمل للبلاد التي تشهد احتجاجات على ترشح بوتفليقة لولاية خامسة.

وقالت رويترز إن وصول لعمامرة إلى سدة الرئاسة إن صح يرضي المحتجين في الوقت الحالي، وربما تكون رحلة بوتفليقة العلاجية إلى سويسرا حاسمة في تاريخ البلاد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.