الرئيسيةالهدهدأبوظبي تمنع إماراتية متزوجة بقطري من العودة مع طفليها لبلدهم

أبوظبي تمنع إماراتية متزوجة بقطري من العودة مع طفليها لبلدهم

- Advertisement -

وطن _ تستمر الإمارات على نهجها في قطع الأرحام وتمزيق شمل الأسر منذ الحصار الجائر حيث منعت إماراتية متزوجة بقطري من العودة بأطفالها لقطر ، وذلك رغم قرار محكمة العدل الدولية الذي ألزمها باتخاذ تدابير مؤقتة والعمل على لمّ الأسر المشتركة.

اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في قطر كشفت اليوم، الثلاثاء، عن منع السلطات الإماراتية إماراتية متزوجة بقطري من العودة برفقة أبنائها الذين يحملون الجنسية القطرية إلى الدوحة مقر إقامتها.

ملف تجنيس أبناء القطريات يعود للواجهة في قطر تزامنا مع قرب انتخابات مجلس الشورى

وذكرت اللجنة القطرية أن المواطنة الإماراتية شقراء محمد عبيد، المتزوجة بالمواطن القطري فهد عبد الله ذياب، غادرت قطر بتاريخ 23 يناير الماضي برفقة طفليها، ذياب البالغ من العمر سنتين، وعبد الله وعمره أربعة أشهر، ويحملان الجنسية القطرية، لزيارة أسرتها في الإمارات، وهي الآن ممنوعة من العودة مع طفليها إلى دولة قطر.

واستنكرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في بيانها، استمرار السلطات الإماراتية في عدم امتثالها لقرار محكمة العدل الدولية باتخاذ تدابير مؤقتة والعمل على لمّ الأسر المشتركة. كما طالبتها بالسماح للمواطنة الإماراتية وطفليها بالخروج فورا من الإمارات.

ولفتت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان إلى توثيقها 87 انتهاكاً للحق في لمّ شمل الأسر منذ صدور قرار محكمة العدل الدولية حتى الآن، مشيرة إلى أن السلطات الإماراتية لا تزال تنتهك هذا الحق، على الرغم من النداءات الدولية وتقارير منظمات الأمم المتحدة.

وأكدت استمرارها في رصد انتهاكات حقوق الإنسان المتواصلة من قبل دولة الإمارات بالمخالفة لكافة الأعراف والمواثيق والاتفاقيات الدولية والمبادئ الإنسانية، معتبرة أن “الأسر المشتركة لا تزال تواجه مستقبلا مجهولاً ما أدى إلى تمزق تلك العائلات، فحياة آلاف من الأسر المشتركة في منطقة الخليج العربي لم تعد كما كانت من قبل؛ بسبب القيود الشديدة التي فرضتها دول الحصار على العلاقات مع دولة قطر”.

وأصدرت محكمة العدل الدولية قراراً رقم 172 في 23 يوليو/ تموز 2018، يذكّر الإمارات بواجبها في الامتثال بموجب الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز العنصري؛ واتخاذ تدابير مؤقتة بغرض الحفاظ على حقوق محددة، أولها لم شمل الأسر المشتركة التي قسمت عائلاتها، بعد نشوب الأزمة الخليجية في يونيو/ حزيران 2017.

الإمارات تمنع رضيعاً من مرافقة أمه القطرية .. لهذه الدّرجة وصلت قذارتكم؟!

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

6 تعليقات

  1. لاحولة ولا قوة الا بالله وين زايد الخير الله يرحمك ناااااااااار خلفت رماد وبعد رماد بارد

  2. عام التسامح حال نتنياهو والبابا مالهم
    وحال هزابوه الغبن
    من متى الشيطان يعرف تسامح
    لعنة الله عليهم الى يوم القيامة
    ولعنة الله ع هزاب النغل

  3. اي تسامح واي خرابيط. دول الجوار تعمل مع الصهاينه ليل ونهار لكي تبقئ على الكرسي تسي للاسلام وتمول الإرهاب في دول عربيه.. لا تخجل من العار يا شيطان العرب وخروف الغرب.. كم من الجيش الإماراتي مات في حرب اليمن ولن تعلنوا عنه أليس هذا مخزي ياصهيون العرب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

- Advertisment -

الأحدث