شيخ قطري للأمير عبد الرحمن بن مساعد: لن تحصل على منصب بشتم قطر.. اذهب لأبو ظبي وستحل جميع مشاكلك!

1

سخر الشيخ القطري ورئيس مجلس إدارة نادي الريان من الامير السعودي في أعقاب تهجمه المستمر على تملقا لـ”ابن سلمان” وأملا وطمعا في منصب ولكن دون جدوى.

وقال “آل ثاني” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” موجها حديثه للأمير السعودي:” ابن مساعد المنصب لا يمكن الوصول له من خلال الإساءة لقطر عبر تويتر”.

وأضاف قائلا:” استفيد من تجارب من سبقك توجه لأبوظبي ، واجلس جلسة القرفصاء وتُحل جميع مشاكلك وهي الجلسة المحببة لإبن زايد “، وذلك في إشارة إلى ان المناصب في أصبحت تمنح بتعليمات من أبو ظبي.

وكان الأمير السعودي عبد الرحمن بن مساعد رئيس نادي الهلال السابق، قد هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ملمحا إلى ان تهجم “أردوغان” على ولي العهد السعودي ليس إلا محاولة لابتزاز قطر والتحص منها على اموال  نظير هذه التصريحات.

واتهم “ابن مساعد” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بتويتر رصدتها (وطن) الرئيس التركي بتلقى رشاوى لمهاجمةالسعودية عبر قضية خاشقجي التي تمسك تركيا بزمامها وتحتفظ بأدلة تؤكد تورط كبار المسؤولين السعوديين بجريمة القرن.

وقال ما نصه:”في آخر عشرة أيام من كل شهر يصرح أردوغان عن قضية خاشقجي مهاجمًا السعودية بنفس الهراء القديم الجديد.. هو يعلم أن ذلك لم يجدِ سابقًا ولن يجدي الآن.. ولكن ربما هو موعد الدفعة المستحقة!”

 الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالأمس، تأكيده أن بلاده لن تتوقف عن متابعة جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي؛ لأن الجريمة ارتكبت على الأراضي التركية.

وقال أردوغان لـ “سي إن إن تورك” إن من أعطى الأوامر لتنفيذ جريمة اغتيال خاشقجي معروف.

وأضاف أنه لا يمكن تغطية جريمة اغتيال خاشقجي، مؤكداً أن الوثائق والأدلة التي تملكها تركيا تثبت ذلك.

وتساءل أردوغان: ” إذا لم يكن ولي العهد السعودي يعلم بما جرى فمن الذي يعلم؟؟”.

ووجه “أردوغان” حديثه لولي العهد السعودي قائلاً: “إذا كنت واثقا من نفسك فلتخرج للعلن وتتكلم عوضا عن استعمال النفط والأموال للتغطية على الجريمة”.

ودائما ما يهاجم الأمير السعودي المقرب من ابن سلمان تركيا ورئيسها أردوغان، حيث هاجم الرئيس التركي أوائل الشهر الجاري أيضا, متهما إياه بانه قطري وفاقد المصداقية.

قد يعجبك ايضا
  1. فاطمة محمد يقول

    لا فض فوك يا شيخ سعود

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.