الرئيسيةالهدهدالأمين العام لاتحاد العمال يهدد الشعب: إما بوتفليقة أو الإرهاب

الأمين العام لاتحاد العمال يهدد الشعب: إما بوتفليقة أو الإرهاب

- Advertisement -


وطن _ في كلمة أثارت غضب الجزائريين، وجه  الأمين العام لاتحاد العمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد، تهديدا للجزائريين مخيرا إياهم بين الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أو الرجوع إلى سنوات الإرهاب.

و في كلمة  له خلال احتفالية بمناسبة ذكرى تأميم قطاع الوقود، في 24 فبراير/ شباط 1971، بمحافظة ادرار أقصى جنوبي الجزائر أعلن  سيدي السعيد ، تمسكه بترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة، في انتخابات 18 أبريل/ نيسان المقبل، رغم الاحتجاجات الرافضة لترشحه.

أكثر من ألف قاض جزائري رفضوا الإشراف على انتخابات الرئاسة في حال ترشح بوتفليقة

وقال “السعيد” إن النقابة متمسكة بخيارها، وقد اختارت مرشحها بوتفليقة عن قناعة.

- Advertisement -

وتابع: “بالنسبة لنا لا بديل لبوتفليقة، وهو خيارنا ويحظى بمساندة مطلقة”.

ورأى الأمين العام لاتحاد العمال السعيد” أن بوتفليقة “أعاد السلم للبلد بعد عشرية سوداء”، في إشارة إلى سنوات الإرهاب خلال تسعينيات القرن الماضي.

وخاطب الحضور متسائلا: “هل تريدون الرجوع إلى سنوات حرق المنازل والمصانع وسنوات الدم والدموع (؟!).”

- Advertisement -

وأردف: “نقول لا ولا ولا للفتنة، ولذلك اخترنا مرشحنا عبد العزيز بوتفليقة”.

وشدد على أن التمسك ببوتفليقة “نابع أيضا من إنجازات ملموسة سياسيا وأمنيا واقتصاديا واجتماعيا”.

وحضر الاحتفالية عبد المالك سلال، مدير الحملة الانتخابية لبوتفليقة (81 عاما)، إضافة لوزيري الداخلية، نور الدين بدوي والطاقة مصطفى قيطوني، ورئيس نقابة أرباب العمل، علي حداد.

وجاء موقف أكبر تنظيم نقابي في الجزائر بعد احتجاجات حاشدة أمس واليوم، ضد ترشح بوتفليقة، الذي يحكم منذ عام 1999، ويعاني من متاعب صحية منذ سنوات.

واللافت أنه تم تنظيم احتجاج شعبي خارج القاعة، التي كان يتحدث فيها السعيد، وذلك رفضا للولاية الخامسة

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

4 تعليقات

  1. وأخيرا أعترف النظام أنه وراء الأعمال الارهابية التي عاشتها الجزائر لأزيد من عقد من الزمـــن..أزيد من عقد والنظام يمارس الارهاب ويقتل في الشعب ويحرق ويدمر ويخرب كل شيئ في الجزائر..أخيرا اعترف الارهابيـــون بأرهابهم الهمجي البربري

  2. ها نحن الان كما في التسعينات القتل والخراب او السراقين ايهم خير , تبا لهم لن يفلحو

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث