خالد بن سلمان يطلب من شقيقه محمد أن يستخدمه كـ”سيف”؛ لتقطيع المعارضين كما خاشقجي!

1

علّق الأمير خالد بن سلمان، نجل العاهل السعودي وشقيق ولي العهد، على إعفائه من منصبه سفيراً للمملكة لدى واشنطن، وتعيينه نائباً لوزير الدفاع.

وأبدى خالد بن سلمان، سعادته لأن يكون “سيفاً” بيد شقيقه محمد بن سلمان وزير الدفاع.

وقال: “إن شاء الله أكون سيفاً لسمو سيدي وزير الدفاع في وجه كل معتدي على وطننا الغالي.”

وكان قد صدر أمر ملكي، أمس، بتعيين الأمير خالد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود؛ نائباً لوزير الدفاع بمرتبة وزير، فيما تم تعيين الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، سفيرة للسعودية لدى الولايات المتحدة، لتكون أول امرأة تشغل هذه المنصب.

ويأتي تصريح خالد بن سلمان، عن سعادته بأن يكون “سيفاً” بيد شقيقه ولي العهد، في ظلّ الاتهامات الموجهة لـ محمد بن سلمان، بالتورّط في جريمة قتل وتقطيع الصحفي السعودي جمال خاشقجي في سفارة المملكة باسطنبول.

وأمس السبت، جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تأكيده أن بلاده لن تتوقف عن متابعة جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي؛ لأن الجريمة ارتكبت على الأراضي التركية.

وقال أردوغان لـ “سي إن إن تورك” إن من أعطى الأوامر لتنفيذ جريمة اغتيال خاشقجي معروف.

واضاف أنه لا يمكن تغطية جريمة اغتيال خاشقجي، مؤكداً أن الوثائق والأدلة التي تملكها تركيا تثبت ذلك.

وتساءل أردوغان: ” إذا لم يكن ولي العهد السعودي يعلم بما جرى فمن الذي يعلم؟؟”.

ووجه “أردوغان” حديثه لولي العهد السعودي قائلاً: “إذا كنت واثقا من نفسك فلتخرج للعلن وتتكلم عوضا عن استعمال النفط والأموال للتغطية على الجريمة”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Sam يقول

    عدم عودتك الي واشنطن ليس لتكون سيف بيد القاتل المجرم أبو منشار وانما هو هروب من العدالة الامريكية لأنني علمت من مصادر موثوق بها انه في حالة عودتك الي أمريكا سيتم القبض عليك بتهمة التآمر علي قتل خاشقجي من القضاء الأمريكي لأنه مرفوع عليك قضية يا ولد .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.