إيران تبدأ مناورات ضخمة .. وقائد الحرس الثوري يتوعّد السعودية والإمارات بردّ حازم

3

وجهت إيران مجددا التهديدات للسعودية والإمارات على خلفية اتهامات وجهتها بوقوفهما وراء الهجوم الذي استهدف عناصر من في مدينة زاهدان شرقي البلاد، قبل أسبوع وأسفر عن مقتل 27 منهم.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إيرنا) الجمعة عن القائد العام للحرس الثوري العميد حسين سلامي قوله: “لا يمكن الإفصاح عن شكل وكيفية الرد على الهجوم الإرهابي، لكنه لن يمر دون رد “.

ووصف العميد سلامي سلوك والإمارات بأنه “يتسم بالعداء”، وقال: “لا نريد أن نعتبر الأنظمة الحاكمة في الدول الإسلامية بأنها عدو لنا”، إلا أنه أضاف: “ردنا سيكون حازما ومن يصل إليه ردنا سيعرف مدى قوته”.

واعتبر القائد الإيراني “أن هذه الاعتداءات الإرهابية أصغر من أن تترك تأثيرا على قوة إيران الرادعة، ونتطلع لإفشال القوى الكبرى”.

يأتي ذلك فيما، أطلق الجيش الإيراني الجمعة مناورات بحرية كبيرة في مضيق هرمز بين خليج عمان والخليج العربي، وقال إنه سيتم فيها لأول مرة إطلاق صواريخ من الغواصات الإيرانية.

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. ون وني يقول

    كل هذه الضجة والمناورات والاسلحة المصدية لاتتحمل مع السعودية ضغطة زر
    هم يعرفون ذلك جيدا

  2. طبيب مغترب يقول

    قولو للعميد حسين سلامي ان العرب لايخفون من تهديداتكم

    تصتدون في ماء عاكر

    وسنجعلوها قادسية رابعة وفتحا جديدا وستحترق المنطقة على بكرة
    ابيها اذا لزم الامر

    والعرب اذا غظبوا لن يتروكو حجرا على حجر
    النظام ايراني منهك داخليا لان الميزانية ضخمة وزعت على
    تحالفات خارجية من اموال شعب ايراني

    تهديد اصبح وضحا على الارض
    لقد كشرت ايران على انيابها
    عينها على مكة والمدينة

    على العرب ان يجمعوا كيدهم امام هذا العدو اللعين
    وان يبتعدو عن خلافات وشقاق ويتحدو
    للتشكيل حلف عسكري قوي للمواجهة تحدي في المنطقة
    الا لم يتحرك العرب في هذا الوقت ذهبوا ادراج رياح
    العرب لهم امكانيات قوية ماديا ومعنويا

    ان ينصروكم الله فلا غالب لكم

  3. هزاب يقول

    الفرس يهجموا على العرب بواسطة العملاء ! العملاء الفاسدين من السياسيين الشيعة في العراق ومرتشي البعث السوري وحزب الضاحية الجنوبية في لبنان والحوثي في اليمن والدولة الفقيرة المعشمة بالرز الوهمي! المهرولة المنبطحة المطبعة للصهاينة في الخليج العربي ! عمرهم ما يحاربوا العرب وجه لوجه خاصة بعد الفاتورة المميتة لحرب الثماني سنوات مع العراق! لذا ولو عملوا 100 مناورة الخطر يأتي من داخل الوطن العربي ! الفرس والصهاينة في مؤامرتهم على الدولة العربية خطرهم واحد ولا أحد أقل خطورة من الثاني ! لكن وين العرب؟ مشغولين بالتسلل إلى مقر إقامة نتنياهو ! خخخخ!ههههه!هعععع!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.