كاتب قطري رد على بندر بن سلطان بعد تهديده بغزو قطر: “حتى الصعاليك طلع لهم لسان”

1

لا زالت ردود أفعال القطريين تتوالى ضد وزير الإستخبارات السابق الأمير بندر بن سلطان بعد تهديده بغزو قطر خلال حوار له مع صحيفة “إندبندنت عربية” وهي النسخة من الصحيفة البريطانية الام بعد اتفاق بينها وبين الشركة للأبحاث والتسويق.

وفي هذا السياق، شن الكاتب الصحفي القطري ومدير التحرير التنفيذي بصحيفة “الوطن” القطرية هجوما عنيفا على الامير “بندر”، واصفا إياه بالصعلوك، مؤكدا عدم وجود مسؤول سعودي “عاقل أو رزين” في العهدين السابق والحالي، مشيرا إلى أن الفرق بين العهدين هو خروج الغدر والمكر من الباطن للعلن.

وقال “العمادي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” حتى الصعاليك طلع لهم لسان وقاموا يهددون ..!”.

وأضاف في تدوينة أخرى:” بصراحة .. لم نجد مسؤول عاقل او رزين في النظام السعودي .. سواء في السابق او حالياً .. الشر والغدر والمكر منهم و فيهم .. في العهد البائد الخبث مبطن اما الآن فهو ظاهر للعيان .. سود الله وجيهكم”.

كما استذكر “العمادي” خيانة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز  لقطر بعد أشهر قليلة من زيارته إليها، قائلا:” لايوجد غدر وخيانة .. أكبر من هذا الغدر والخيانة زارنا وتم استقباله افضل استقبال و تكريمه بسيف المؤسس .. لكن .. لا تأسفن على غدر الزمان لطالما … رقصت على الأسود كلابُ لا تحسبن برقصها تعلو على اسيادها … تبقى الأسود اسودا والكلاب كلاب”.

وكان رئيس الاستخبارات العامة السعودية السابق، الأمير قد هدد قطر بالغزو مجددا بعد فشل الحصار، مشيرا إلى أن القاعدة الأمريكية بالعديد لا تمثل حماية لقطر من الغزو.

واستبعد “بن سلطان”  في سلسلة مقابلاته مع صحيفة “إندبندنت عربية” والتي تنشر تباعا، إعادة الأمور إلى ما كانت عليه مع الدوحة إذا لم تلتزم بما اتفق معها عليه.. حسب زعمه.

وحذر السفير السعودي الأسبق لدى واشنطن، الدوحة، من أن تغتر بالتواجد الأمريكي على أراضيها، في إشارة إلى قاعدة “العديد” التي تحتضن الوجود الأمريكي هناك.

وأضاف ضاربا المثل بقاعدة ويلس الأمريكية في ليبيا:”أكبر قاعدة في الشرق الأوسط كان اسمها ويلس في ليبيا، وحين حدثت الثورة والانقلاب في ليبيا، ذهب أحد الضباط الذين قاموا بالثورة إلى القاعدة الأمريكية، وحين هم بالاقتراب حذره الأمريكيون من ذلك فرد الضابط الليبي بأنه جاء ليخبرهم أنهم نفذوا انقلابا على الملك الليبي، قال الأمريكيون لهم هذا شأن داخلي المهم ألا يقترب أحد من القاعدة”.

وعلق “بن سلطان”، على ذلك بالقول، إن “تضخم الوهم لدى الدوحة أن القاعدة الأمريكية هي لحماية قطر، ولا يعرفون أنها لحماية مصالح واشنطن والتحرك من أجلها”.

وتابع: “ولهم في ما حدث بليبيا عبرة حين كانت قاعدة ويلس هي الأكبر في العالم، ولم تحم الملك من الانقلاب”.

وواصل المسؤول السعودي السابق تهديداته، بالقول: “لا يوجد ضمانة لدى القطريين إذا كانوا يربطون الضمانة بالقاعدة الأمريكية”.

وفي وقت سابق، كشفت تقارير غربية، عن خطط سعودية إماراتية لتنفيذ انقلاب عسكري والإطاحة بحكم أمير قطر الشيخ “تميم بن حمد”، على خلفية الأزمة الخليجية المندلعة منذ 5 يونيو/حزيران 2017.

وللعام الثاني على التوالي، تواصل السعودية والإمارات والبحرين ومصر، قطع علاقاتها مع قطر بزعم “دعمها للإرهاب”، وتفرض حصارا عليها، ونفت الدوحة الاتهامات مرارا، وقالت إنها محاولة للسيطرة على قرارها الوطني.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    صدقت..تبقى الكلاب كلاب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.