جمال ريان: شمس السعودية لن تشرق أبدا وهي مسؤولة عن كل عذابات الشعب الفلسطيني

1

حمل الإعلامي الفلسطيني والمذيع بقناة “الجزيرة” , المسؤولة عن عذابات ، مشيرا إلى التحالف السعودي-الإسرائيلي على مدى 70 عاما، مؤكدا في الوقت نفسه على أن شمسها أفلت ولن تشرق أبدا.

وقال “ريان” في تدوينت له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” مرفقا بها صورة لوزير الخارجية السعودي الراحل سعود الفيصل ورئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل شمعون بيريس:” هذا اللقاء جاء بعد ٧٠ عاما من التحالف السعودي الاسرائيلي الوثيق ضد ”.

وأضاف في تغريدة اخرى مشيرا إلى عدم وجود مقارنة بين والسعودية في دفاعها عن القضية الفلسطينية قائلا:” ستشرق شمس # من جديد ،أما شمس السعودية فلن تشرق أبدا، التي قاتلت إسرائيل من اجل أمنها القومي دفاعا عن ، لا يمكن مقارنتها بالسعودية التي لم ولن تقاتل أبداً ، #السعودية في أعناقها أسباب كل عذابات الشعب الفلسطيني ابد الدهر ، الله يعوض عليكم يا شعب البطل”.

كما انتقد “ريان” الهجوم الحاد من قبل السعوديين على الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قائلا:” في أمة العرب من يعادي أمة تفوقت ، يكرهون كل ما هو ناجح ورجب وطيب، تحت ذريعة ماضي عثماني ولى”.

واعتبر أن من يقومون بهذا الأمر “مصابون بداء التضخم والاستعلاء والاستكبار ، داء فوت عليهم فرص التعلم والاستفادة من التجربة التركية ، إلى ان أصبحوا في آخر الامم”.

وتطرق “ريان” إلى الاوضاع المعيشية الصعبة للسعوديين على الرغم من الاموال والاحتياطات النفطية التي تمتلكها، قائلا: “السعودية التي تقول بانها خير من يرعى الوطن والمواطن، وانها تتفوق على تركيا في ذلك في شتى المجالات ، لماذا تنتشر فيها ظاهرة تسول سعوديين عند الإشارات الضوئية في المدن السعودية ؟”.

يُشار إلى أن العلاقات بين السعودية و”إسرائيل” شهدت تقدماً ملحوظاً منذ تولي بن سلمان ولاية العهد عام 2017، وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” كشفت، في ديسمبر الماضي، أنه وجَّه كُتاباً وصحفيين لتهيئة الرأي العام لعلاقة سلام وتطبيع كامل مع دولة الاحتلال.

وعلى هامش مؤتمر وارسو الذي اختتم أعماله الاسبوع الماضي قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إن المؤتمر أظهر وجود دول عربية “منفتحة” على إقامة علاقات رسمية مع إسرائيل. كما ألمح إلى أن “التهديد الإيراني” أصبح أكثر أهمية من القضية الفلسطينية بالنسبة إلى الدول العربية التي شاركت في المؤتمر.

وسرّب مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ، مقطع فيديو لوزراء خارجية السعودية والإمارات والبحرين خلال المؤتمر ، لكنه سرعان ما حذفه، وذلك على ما يبدو استجابة لطلب بالتكتّم على تطور العلاقات.

وفي المقطع المسرّب الذي نشره مكتب نتنياهو على صفحته الرسمية بموقع “يوتيوب”، ظهرت مناقشات مغلقة جمعت وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة، ووزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، وهم يهاجمون إيران بشدة ويدافعون عن حق إسرائيل في الوجود والدفاع عن نفسها.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    ومسؤولة عن الاعدامات التي ينفذها البربري الهمجي السيسي وخنازيره العساكر في حق الشباب المصري

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.