بعد تهديده بغزو بلاده.. عميد بالمخابرات القطرية للأمير بندر بن سلطان: “إذا فيك مرجلة حياك يا أسود الوجه”

3

شن العميد السابق في المخابرات القطرية هجوما عنيفا على رئيس الإستخبارات السعودي السابق الأمير بعد تهديده بغزو ، واصفا إياه بحرامي اليمامة وأسود الوجه، مطالبا إياه بتنفيذ تهديداته إن كان رجلا.

وقال “السليطي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” تعليقاع على تهديدات الأمير السعودي:” أخر من يتكلم انت يا حرامي صفقة اليمامة وزعيم تنظيم داعش #بندر_بن_خيزرانه . نحب نقولك ان ال سعود الذين امهاتهم من بنات القبائل الكبيرة م يحفصون عندنا جاي انت يا العراوي”.

كما رد على قول بندر بن سلطان بان قطر تعتمد على القاعدة الامريكية لحمايتها بالقول:” حنا اعتمادنا على الله وأنفسنا وعيالنا وإذا انت فيك مرجلة حياك للمواجهة يا اسود الوجه”.

وأضاف في تغريدة أخرى:” للرجال •• مواقف و للدول •• رجال و #بس”.

وتابع هجومه قائلا:” #بندر_بن_خيزرانه بهجومه على قطر وتهديدها فقط لاسترضاء الداشر ومعزبه في امارة الشر ابوظبي”.

وأكد أنه “قريبا سيحظى باستقبال خاص من البلشتي #شيطان_العرب والتقاط صور تذكارية واستلام الشرهة و #بس”.

وكان رئيس الاستخبارات العامة السابق، الأمير “بندر بن سلطان”، قد شن هجوما عنيفا على  قطر، مستبعدا إعادة الأمور إلى ما كانت عليه مع الدوحة إذا لم تلتزم بما اتفق معها عليه.

وحذر السفير السعودي الأسبق لدى واشنطن، الدوحة، من أن تغتر بالتواجد الأمريكي على أراضيها، في إشارة إلى قاعدة “العديد” التي تحتضن الوجود الأمريكي هناك.

وأضاف في مقابلة مع “إندبندنت عربية”، أن “أكبر قاعدة في الشرق الأوسط كان اسمها ويلس في ليبيا، وحين حدثت الثورة والانقلاب في ليبيا، ذهب أحد الضباط الذين قاموا بالثورة إلى القاعدة الأمريكية، وحين هم بالاقتراب حذره الأمريكيون من ذلك فرد الضابط الليبي بأنه جاء ليخبرهم أنهم نفذوا انقلابا على الملك الليبي، قال الأمريكيون لهم هذا شأن داخلي المهم ألا يقترب أحد من القاعدة”.

وعلق “بن سلطان”، على ذلك بالقول، إن “تضخم الوهم لدى الدوحة أن القاعدة الأمريكية هي لحماية قطر، ولا يعرفون أنها لحماية مصالح واشنطن والتحرك من أجلها”.

وتابع: “ولهم في ما حدث بليبيا عبرة حين كانت قاعدة ويلس هي الأكبر في العالم، ولم تحم الملك من الانقلاب”.

وواصل المسؤول السعودي السابق تهديداته، بالقول: “لا يوجد ضمانة لدى القطريين إذا كانوا يربطون الضمانة بالقاعدة الأمريكية”.

وفي وقت سابق، كشفت تقارير غربية، عن خطط سعودية إماراتية لتنفيذ انقلاب عسكري والإطاحة بحكم أمير قطر الشيخ “تميم بن حمد”، على خلفية الأزمة الخليجية المندلعة منذ 5 يونيو/حزيران 2017.

وللعام الثاني على التوالي، تواصل السعودية والإمارات والبحرين ومصر، قطع علاقاتها مع قطر بزعم “دعمها للإرهاب”، وتفرض حصارا عليها، ونفت الدوحة الاتهامات مرارا، وقالت إنها محاولة للسيطرة على قرارها الوطني.

قد يعجبك ايضا
  1. الثورة للأحرار يقول

    فعلا أسود الوجه

  2. من غير اسم يقول

    العرب في ما بينهم اشاوس واشداء للاسف

  3. ايمن يقول

    يا جماعة لا يجوز معايرة اي شخص بلون بشرته.
    هذه عنصرية بغيضة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.