هكذا علّق مستشار أردوغان على نية “ابن سلمان” شراء نادي مانشستر يونايتد وعلاقة الأمر بجريمة “خاشقجي”

1

تساءل ، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عمّا لو كان ولي لعهد يحاول التستر على جريمة مقتل الصحفي جمال خاشقجي، عبر صفقاته الأخيرة التي يعقدها، ومن جملتها عرضه شراء فريق الإنجليزي.

كانت صحف بريطانية، نشرت خبرًا حول عرضٍ مغرٍ قدّمه محمد بن سلمان لشراء الفريق الرياضي المذكور، وبينما كذّبت الرياض هذا الخبر إلا أن صحيفة “ذا نص” البريطانية أصرّت على صحة الخبر، مشيرة إلى أن العرض جاء بمبلغ 4.9 مليار دولار.

وقال أقطاي ” لا شك أن ولي العهد السعودي لا يستخدم أي كلمة تفيد باعترافه بالجريمة، بل إنه ينكرها، غير أنه يمتلك كل مصادر المعلومات التي يمكن أن تحول إنكاره إلى إثبات، كما أنه يسيطر على مرتكبي الجريمة ويعلم كل تحركاتهم وعلاقاتهم”.

وتابع قائلًا ” لقد خسر ولي العهد السعودي مكانته بوصفه مرتكب أبشع جريمة يمكن أن يشهدها العالم، وهو الآن يحاول استعادة هذه المكانة المفقودة لا من خلال الدفاع عن نفسه ومحاولة تبرئتها من هذه التهم، بل عن طريق محاولة استعادتها بطرق أخرى من أجل تعويض ما وقع من ضرر”.

وتساءل ثانيًا فيما لو كان وليّ العهد يسعى لعقد الاتفاقيات والصفقات للتستر على جريمة خاشقجي، “يوقّع ابن سلمان على اتفاقيات تعاون واسعة النطاق مع المسؤولين في باكستان والهند اللتين يجري لهما زيارة حاليا، لكنه يستقبل باحتجاجات شعبية أينما حل وارتحل”.
وقد خرجت حشود غفيرة في الهند للاحتجاج على زيارة بن سلمان بسبب جريمة خاشقجي وانتهاكات حقوق الإنسان في اليمن وكذلك استمرار اعتقال العلماء في السجون بشكل تعسفي وحرمانهم من كل حقوقهم الإنسانية.
ولم تكن صورة السعودية سيئة إلى هذه الدرجة في أي وقت مضى؛ إذ لم تتعرض للانتقادات والاحتجاجات الواسعة إلى هذه الدرجة أبدًا.

وبالرغم من ذلك فإن بن سلمان يحاول استعادة المكانة التي خسرها، لكنه يفعل ذلك وهو لا حيلة له.

وختم أقطاي بقوله: “وتمتلك عائلة بن زايد التي تحكم وتعتبر أهم حليف لبن سلمان نادي مانشستر سيتي، القطب الثاني بالمدينة الإنجليزية العريقة.فإلى أي مدى ستكون محاولات تلميع الصورة التي تحاول السعودية والإمارات تنفيذها من خلال كرة القدم ناجعة في سبيل التستر على انتهاكات حقوق الإنسان المتزايدة في هذين البلدين الخليجيين؟”.

قد يعجبك ايضا
  1. محمد يقول

    كذب وافترى وبهتان وحقد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.