الإمارات قدمت معلومات استخباراتية ضدهم.. هؤلاء الخمسة لا زال ابن سلمان يحتجزهم ويمنع ذويهم من رؤيتهم

0

كشف حساب “” بأن خمسة من رجال الأعمال السعوديين الذين تم إلقاء القبض عليهم في نوفمبر/تشرين الثاني 2017 في إطار حملة المزعومة لا زالوا رهن الاحتجاز دون أن يلتقوا بذويهم منذ ذلك الحين.

وقال “العهد الجديد” في تدوينة له عبر “تويتر” رصدتها “وطن”، إن 5 من رجال الأعمال الذين تم اعتقالهم بناء على تقارير استخباراتية من دولة مجاورة () شارك في التحقيق محققون أجانب بجانب المحققين السعوديين.

وأوضح “العهد الجديد” أن هؤلاء المحتجزين لم يلتقوا بذويهم منذ اعتقالهم.

وأكد أن “المعتقلون هم: اسامة الفلالي، هشام الفلالي، ريس بن محفوظ، محمد بن محفوظ، صالح بن غوش “.

https://twitter.com/Ahdjadid/status/1097960518575366147

وكان وزير المالية السعودي محمد الجدعان، قد كشف قبل نحو شهرين عن حجم المبلغ الذي جمعه النظام السعودي من الأشخاص الذين تم اتهامهم بالفساد بينهم أمراء ورجال أعمال واحتجازهم في فندق “”، دون أن يوضح مصير هذه الأموال.

“الجدعان” قال إنه تم جمع ما يزيد عن 50 مليار ريال (13.33 مليار دولار) حتى الآن هذا العام من تسويات توصلت إليها مع محتجزين في حملة على الفساد، أُطلقت في نهاية العام الماضي.

وجرى احتجاز عشرات من كبار المسؤولين ورجال الأعمال في فندق الريتز كارلتون خلال الحملة التي بدأت في نوفمبر 2017.

وتضاربت القيمة المعلنة من التسويات مع المعتقلين السعوديين؛ إذ إنه في 30 يناير من العام الجاري، قال النائب العام السعودي، سعود المعجب، إن الحكومة نجحت بجمع أكثر من 100 مليار دولار من خلال تسويات مالية مع رجال الأعمال والمسؤولين الذين جرى استدعاؤهم بإطار التحقيقات بحملة مكافحة الفساد.

ليأتي بعدها تصريح وزير المالية السعودي، محمد الجدعان، أمس، برقم جديد بيّن فيه أن “50 مليار ريال حصّلتها الخزينة من تسويات الفساد هذا العام.

وتبدو الأرقام مختلفة بشكل كبير؛ إذ إنه في 24 يناير الماضي، أكّد الجدعان، في تصريحات صحفية على هامش حضوره منتدى “دافوس” الاقتصادي العالمي بمنتجع دافوس السويسري، أن تسويات الفساد النقدية بلغت حتى الآن 50 مليار ريال سعودي (13 مليار دولار) فقط.

لكن حكومة البلاد ناقضت وزيرها؛ حين كشف بعد أيام قليلة لم تتجاوز الأسبوع، النائب العام المعجب أن التسويات وصلت إلى 100 مليار دولار.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More