علا الفارس تكشف حقيقة علاقتها مع MBC وتوّجه رسالة لمديرها وليد الإبراهيم

0

أعلنت الإعلامية الأردنية ، أن علاقتها التعاقدية مع مجموعة انتهت فعليًّا عام 2019.

وقالت “الفارس” في تغريدات على ”تويتر“: ”الجمهور العزيز.. رغم التأويلات العديدة والحملات الكثيرة التي ما زلت احتفظ بحق الرد عليها.. أخبركم أن علاقتي التعاقدية مع مجموعة ام بي سي انتهت فعليًّا عام 2019.. علمًا أنني تقدمت باستقالتي بداية 2017 للانتقال إلى مجموعة روتانا، وتم تعطيل هذا التعاقد -حينها- لأسباب نتحدث عنها لاحقًا“.

وأضافت: ”بدأت مشواري مع مجموعة mbc عام 2004 مع العربية ثم انتقلت إلى ام بي سي عام 2007.. سنوات من التحديات وبناء الذات وصقل الأدوات، سنوات عمري الأجمل التي توجت بنجاح مشترك.. كل الشكر لكل زملائي الأفاضل على الذكريات الرائعة كنتم خير عائلة وخير الأصدقاء“.

وتابعت الإعلامية الأردنية: ”أخيرًا وليس آخرًا شكرًا لكل من وقف معي وآزرني وآمن بقدراتي ووفر لي البيئة المحفزة، لن أنسى هذا الفضل ما حييت شكرًا استاذي وعرابي الحاضر الغائب سعد السيلاوي رحمك الله.. شكرًا لصاحب البصمة ومن يستحق التقدير دائمًا الشيخ وليد الإبراهيم .. شكرًا للجمهور الرائع ..لنا لقاء قريب بإذن المولى“.

واختتمت الفارس سلسلة تغريداتها قائلة: ”عاهدت نفسي أن يكون عام 2019 عام عودة تليق بحجم الغياب.. وكما أقول كعادتي: ”أغيب لأعود أقوى.. وأتوارى ليشتد الاشتياق انتظروني“.

وتعرّضت علا الفارس، مؤخراً لهجومٍ حادّ بسبب تغريدة نشرتها في أعقاب فوز المنتخب القطري في كأس أمم آسيا، قالت فيها:”صاحب الحق .. لا يُغلب”، فسّرها مغردون إماراتيون وسعوديون أن الفارس تقصد منتخب ودولة قطر.

وطالب مغرّدون بـ”طرد” علا الفارس من دبي، التي تتردد إليها، علما بأن إقامتها حاليا في لوس أنجلوس الأمريكية.

كما أن “الفارس” تعرّضت لهجوم سعوديّ غير مسبوق، بعد تغريدة نشرتها عن القدس ردًّا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل؛ إذ فسرها البعض بأنها مسيئة للسعودية وتم فصلها من القناة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.