السيسي خاف من إلقاء كلمته بالقاعة التي يتواجد فيها أمير قطر بمؤتمر ميونخ.. هذا ما طلبه وأثار امتعاض المنظمين

3

كشفت مصادر مطلعة عن حالة من الفوضى والإرباك تسبب بها رئيس النظام المصري عبد الفتاح في للأمن، لرفضه إلقاء كلمته بنفس القاعة التي يتواجد بها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خوفا من محاصرة الصحافيين له.

وكان مؤتمر ميونخ للأمن قد انعقد في مدينة ميونخ الألمانية خلال الفترة من 15 الى 17 شباط/ فبراير الحالي بحضور عدد كبير من رؤساء الدول العربية والأجنبية الذين تناوبوا على إلقاء عدد من الكلمات التي تناولت تحديات الأمن والإرهاب في بلادهم والعالم، وكان من بين الحضور أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إضافة الى السيسي وعدد من رؤساء الدول.

وبحسب المعلومات التي كشفها مصدر من داخل المؤتمر لموقع “عربي21” فإن السيسي طلب من المنظمين تغيير الزمان والمكان اللذين كانا مقررين لإلقاء كلمته وذلك “في محاولة منه لتجنب وجود وتجنب أية أسئلة تتعلق بمشاركة في حصار قطر منذ أكثر من عام ونصف”.

وقال المصدر إن “السيسي طلب من المنظمين عدم إلقاء كلمته في نفس القاعة التي يتواجد فيها الشيخ تميم، كما أنه طلب أن تكون متباعدة زمنياً، وأن يفعلوا ما بوسعهم حتى لا يحرجه أي من الحضور بأسئلة تتعلق بحصار قطر”.

وتسبب السيسي بحالة من الإرباك والإزعاج للمنظمين بسبب ما طلبه في اللحظات الأخيرة، وخلال انعقاد المؤتمر وليس قبل انعقاده.

ولأول مرة يشارك رئيس مصري في مؤتمر ميونخ للأمن منذ دورة انعقاده قبل 55 عاما، فمصر كانت دائما رمزية المشاركة، ولا يتعدى رئاسة الوفد المصري السفير في ألمانيا، أو وزير الخارجية، وأحيانا رئيس الوزراء.

 فالمؤتمر في الأساس يختص بالسياسات الأمنية الأوربية، ودور الناتو في فض النزاعات الدولية، والحفاظ على حدود أوربا والتصدي للخطر الروسي.

إذن هو مؤتمر وزاري يشارك فيه أكثر من 100 وزير، وعدد قليل من رؤساء وزراء، ورؤساء جمهوريات لا يتعدى العشرين أغلبهم من دول أفريقية وآسيوية لا دور أساسيا لهم في المؤتمر إلا انتهاز المناسبة لتلميع صورهم، مستغلين الحشد الإعلامي الكبير المرافق للمؤتمر.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    الكلاب جنس منتن ومقرف وأزبل من الزبالة أكرمكم الله…

  2. عزوز يقول

    بالفعل كالانعام بل أضلُ سبيلا

  3. الامل يقول

    السيسي كلب نجس والنجس لايعاشر او يجالس غير الانجاس

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.