الرئيسيةتقاريروزير الخارجية بسلطنة عمان يلجم كل المزاودين على عمان

وزير الخارجية بسلطنة عمان يلجم كل المزاودين على عمان

- Advertisement -

وطن _ نفى يوسف بن علوي وزير الخارجية بسلطنة عمان أن يكون هناك تطبيعاً مع إسرائيل، مؤكداً في ذات السياق، مواصلة دعم الجانب الفلسطيني لإقامة دولته.

وقال وزير الخارجية بسلطنة عمان “ليس هناك تطبيع، بل عملية سلمية مستمرة خاصة بعد نتائج حرب عام 73 وتوقيع اتفاقيات سلام بين اسرائيل والدول العربية التي كانت في حالة حرب معها”.

وأكد أنّ قيام دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة شرط اساسي لأي تطبيع او لاي علاقات مستقبلية بين العرب واسرائيل.

- Advertisement -

وأضاف في مؤتمر صحفي مشترك، الإثنين، مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، في العاصمة الروسية موسكو، أن بلاده تدعم حل الدولتين لتسوية القضية الفلسطينية، مشيراً إلى أن السلطنة لم تفاوض إسرائيل نيابة عن أي طرف.

كاتب عماني: لهذه الأسباب فشل بومبيو في اقناع السلطنة بالتطبيع مع إسرائيل بعد الإمارات

وقال يوسف بن علوي  اتفقنا على تعزيز الاتصالات لفتح آفاق جديدة للتعاون بين روسيا والسلطنة.

- Advertisement -

وثمن الوزير العُمانيّ الدور الروسي في حل أزمة سوريا وإعادتها إلى مكانتها.

وقال إنّ سوريا عضو مؤسس في الجامعة العربية وعودتها ضرورية رغم عدم اتفاق اعضائها حتى الآن.

وكان “بن علوي”، قال خلال مقابلة متلفزة مع قناة “DW” الألمانية، بثتها السبت، إن إسرائيل دولة بالشرق الأوسط.

وتحدث بن علوي، أن بلاده “تعتبر أن إسرائيل دولة من دول الشرق الأوسط”.

واستدرك الوزير الذي شارك بمؤتمر موينخ للأمن، “لكن أعتقد أنها (إسرائيل) ربما تتخوف من التبعات التي سوف تتحملها إذا أقرت بأنها دولة من دول الشرق الأوسط”.

وأكد استمرار بلاده في دعم الوساطة بين فلسطين وإسرائيل لإيجاد حلول، كاشفا عن وضع توجهيات بهذا الصدد بالمشاركة مع أطراف أخرى، لإحلال قواعد السلام في القضية، متحفظا على المزيد من التفاصيل.

عمانيون ضد التطبيع.. هاشتاج يتصدر الترند في سلطنة عمان  بعد مكالمة البوسعيدي ولابيد

وطن
وطنhttps://watanserb.com/
الحساب الخاص في محرري موقع وطن يغرد خارج السرب. يشرف على تحرير موقع وطن نخبة من الصحفيين والإعلاميين والمترجمين. تابع كل جديد لدى محرري وطن
اقرأ أيضاً

6 تعليقات

  1. كيف يعني يلجم كل المزاودين ؟؟؟ وهل التطبيع مقبول اساساً بحل او غير حل للقضية الفلسطينية .. المطلوب رحيل الصهاينة عن فلسطين و دولة فلسطينية كاملة وليس شبه دولة يا حمقى.. تدافعون عنه وكأنه حامي الحمى ..

  2. لقد مات إسرائيل عليه السلام ولم يثبت لنا وجود دولة بإسمه في الرسالات السماوية من بعده. عليه لا وجود لما تسمونه بإسم دولة إسرائيل وإنما تبقى ذكرهم بالدين اليهودي المحرف لا أكثر من ذلك.
    لا غالب إلا الله، الله أكبر ولو كره الكافرين.

  3. أحمد كل زج انت جاهل ما تفهم ف السياسه انت حدك تربي لك كم دجاجه وزين بعد اذا تقدرلهن
    السياسه لها رجال ….
    سلام

  4. لقد صدق في كلامه! لا يوجد تطبيع ! فقط هرولة وانبطاح وتنازلات! خخخخخ! طيب ما هو التطبيع تم خلاص وجلستوا مع الصهاينة في طاولة واحدة وصورتم معا وقدمتوا التنازلات تلو الأخرى ! فكيف يستقيم قول : لا تطبيع غلا بدولة فلسطينية؟ ما هذا بعينه متاجرة بالقضية الفلسطينية وآلام الضحايا الفلسطينيين من شهداء وجرحى ولاجئين ومعتقلين ومشردين؟ كان السكوت أولى لأن الواقع فرض نفسه فأية كلمات للنهوين لن تفيد ! ولن يصلح المطبع ما أفسده بيده وانكشف فضائحه!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث