تطورات بالجزائر.. هذا ما أقدمت عليه المعارضة لمنع بوتفليقة من إعدام الشعب بولاية خامسة

3

تعيش خلال الأيام الأخيرة على وقع ودعوات للتظاهر ضد ترشح الرئيس عبد العزيز لولاية خامسة في انتخابات 18 أبريل/نيسان المقبل وسط تجاهل من السلطات فيما يبحث المعارضون التوافق حول شخصية لمواجهته.

ولم يقتصر الحراك الاحتجاحي على الداخل الجزائري؛ إذ شهدت العاصمة الفرنسية باريس، الأحد، تجمعا لمئات الجزائريين تلبية لدعوات من معارضين تناقلتها شبكات التواصل الإجتماعي للتعبير عن رفض “الولاية الخامسة لبوتفليقة”.

ونقل “موقع كل شيء عن الجزائر” الذي يصدر من فرنسا أن “مئات الأشخاص تجمعوا منتصف نهار اليوم بساحة الجمهورية بباريس، مرددين شعارات رافضة للولاية الخامسة لبوتفليقة، كما هددوا بالعودة للتظاهر الأسبوع القادم” دون تحديد الموعد بالضبط.

والأحد الماضي، أعلن بوتفليقة ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة؛ تلبية “لمناشدات أنصاره”، متعهدا في رسالة للجزائريين بعقد مؤتمر للتوافق على “إصلاحات عميقة” حال فوزه.

والسبت، أعلنت “الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان” (مستقلة)، عبر بيان، أن عدة مناطق من الجزائر شهدت خلال الأسبوع الذي تلا إعلان ترشح بوتفليقة وقفات احتجاجية رافضة لتلك الخطوة.

وفي هذا الصدد، تناقلت وسائل إعلام محلية وصفحات على شبكات التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية صور وفيديوهات لوقفات احتجاجية أغلبها لشباب يرددون شعارات رافضة للولاية الخامسة.

وكانت أكبر وقفة احتجاجية بمنطقة خراطة بولاية بجاية (شرق)، السبت، التي شهدت مظاهرات لمئات الأشخاص أعلنوا رفضهم للولاية الخامسة لبوتفليقة.

وأكد حزب “التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية” (علماني/معارض)، في بيان أصدره اليوم، أنه وسط رفض السلطات منح تراخيص بالتظاهر شهدت عدة مناطق وقفات احتجاجية ضد الولاية الخامسة عبر دعوات يتم تداولها على شبكات التواصل الإجتماعي.

وخلال الأيام الأخيرة، تداول ناشطون عبر شبكات التواصل الإجتماعي دعوات للتظاهر يوم 22 فبراير/شباط ضد الولاية الخامسة، في وقت دعت حركة “مواطنة”، التي تضم ناشطين سياسيين معارضين، للاحتجاج يوم 24 فبراير/ شباط القادم.

وفي إشارة إلى هذا التوتر الحاصل دعا معاذ بوشارب رئيس “المجلس الشعبي الوطني” (الغرفة الأولى للبرلمان) إلى رص الصفوف.

وقال، في كلمة بمقر البرلمان اليوم بمناسبة إحياء ذكرى يوم الشهيد (18 فبراير/شباط من كل عام)، إن “الجزائر تحتاج في هذا الظرف الى كل ساعد من سواعد الأمة، وإلى كل كلمة تجمع ولا تفرق، رص الصفوف ووضع المجتمع خارج الصراعات الوهمية المبددة للجهد والوقت والإرادة”.

والخميس الماضي صرح عبد المالك سلال، مدير الحملة الانتخابية لبوتفليقة، أن ترشح الأخير لولاية خامسة “لم يلق أي رفض محلي أو دولي”.

وأوضح، خلال لقاء مع نقابيين بالعاصمة، أن “هناك كلام وأناس غير موافقين في الداخل. هذا ليس إشكالا، ويجب أن نقوم بعملية تحسيس (توعية) من أجل مشاركة قوية، للسماح لهذا الرجل بالمواصلة لأننا نحتاجه”.

وكان أحمد أويحي رئيس الوزراء توقع قبل أيام وقوع احتجاجات رافضة لترشح بوتفليقة مثل ما حدث خلال الإنتخابات الرئاسية لعام 2014، التي سبقتها عدة وقفات احتجاجية، لكنها لم تؤثر على سير الإقتراع.

وقال في مؤتمر صحفي: “بعض هؤلاء لجؤوا إلى الشارع في الاستحقاقات الرئاسية الماضية، لكن الدولة برهنت أنها قادرة على التحكم في الشارع، وقلنا للذين يرغبون في التعبير عن أفكارهم إن هناك قاعات يمكنهم التوجه إليها”.

ومقابل ذلك تواصل أحزاب الموالاة تحضيراتها للحملة الدعائية لبوتفليقة وصرح بعد أقطابها بالسعي لجمع 4 ملايين توكيل له للترشح (60 ألف يشترطها القانون).

من جانبها حددت المعارضة الأربعاء المقبل تاريخا لاجتماع بين أهم أقطابها من أجل بحث التوافق حول مرشح واحد لمواجهة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في انتخابات 18 أبريل/ نيسان.

قد يعجبك ايضا
  1. عمر يقول

    غير مقبول هذا المنعطف الخطير الذي يضع الجزائر في فم بركان من النار وسببها نظام الفتن منذ الاستقلال وحمم الدماء لم تتوقف واخرها اعادة انتخاب رجل مريض لانراه الا صورة داخل مربع معلق على الجدران اي مهزلة هاته التي تريد ان تمر ؟

  2. ابوعمر يقول

    كائن لاهو حي ولا هو ميت ولا هو يتحرك الا بدفع كرسيه المتحرك.ويريد قيادة البلد والشعب الى عهدة خامسة لايملك فيها حتى مخاطبة الشعب او الحديث اليه او التواصل معه..اي زمن نحن..واي عصر نعيش……

  3. زدام يقول

    لانريد ان يكون حالنا حال الافارقة والسوريين نشحذ على ابواب التونسيين وفي قارعة شوارع مولانا محمد السادس ، هذا إن سمح لنا جلالته بالدخول ،هذه حفنة من المحتالين المخبثين تريد ان تجز بامن البلاد وشعبها الى منعطف خطير ولكن الشعب ليس بهذا الغباء حتى ينقاد بهذه السهولة وراء هؤلاءالثلة من المنحرفين الذين بلغ منهم الطمع مبلغه.نعوذ بالله من قوارص لسان الكذابين .وفي الاخير اقول لهؤلاء حذائي وجواربي وانتم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.