هكذا برر موقع أمني إماراتي الظهور المفاجئ للأمير عبدالعزيز بن فهد برفقة ابن سلمان

1

خرج موقع أمني إماراتي يُدار من قبل أبوظبي محمد بن زايد، يزعم أن عبدالعزيز بن لم يكن معتقلا بل كان يُعالج بالخارج في تبرير لظهوره المفاجئ أمس رفقة بعد عدة تقارير أكدت اعتقاله لأكثر من عام.

وأمس، الجمعة، ضجت مواقع التواصل بمقطع مصور، أظهر ولي العهد محمد بن سلمان، الى جانب الأمير عبدالعزيز بن فهد، الذي أُعلن عن إطلاق سراحه في نوفمبر الماضي.

موقع “إرم” الإماراتي الأمني زعم أن عبدالعزيز بن فهد نجل ملك البلاد الأسبق،  لم يكن معتقلًا، وإنما كان في رحلة علاج.

وذكر الظبياني أن معلوماته “المفبركة” نقلها عن أقارب وأصدقاء الأمير السعودي عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز آل سعود اليوم، السبت.

وظهر في الفيديو الذي تم تداوله بالأمس إلى جانب “بن سلمان” وبن فهد” الأمير عبدالعزيز بن سعود وزير الداخلية السعودي، بينما ظهر ولي العهد وهو يُقبّل طفلة “بن فهد” الجوهرة.

وقالت وسائل اعلام سعودية إن ولي العهد ووزير الداخلية زارا الأمير “بن فهد” في منزله.

ومنذ سبتمبر/أيلول 2017، اختفت أخبار الأمير “عبدالعزيز بن فهد”، بعد تغريدة أثارت حالة من الجدل قال فيها: “الحمد لله الذي تفضل علينا بالحج، بروح بودع عمي سلمان وأسافر إن شاء الله.. إن ما سافرت فاعلموا أني قتلت”.

وسريعا، نشر حساب “بن فهد” تغريدة لاحقة، يحمد الله فيها على استرجاع حسابه من “القرصنة”، ثم اختفى الرجل من وقتها، لينتشر خبر آخر عن وضع نجل الملك السعودي الراحل قيد الإقامة الجبرية.

وظلت التساؤلات قائمة حتى كشف حساب المغرد السعودي الشهير “مجتهد”، أن “بن فهد” اعتقل من قصره في جدة على يد قوة تابعة لولي العهد “محمد بن سلمان”.

وكان الأمير السعودي قد هاجم ولي عهد أبوظبي “محمد بن زايد” متهما إياه بالخيانة ومحاربة الله بنشر الفتن والمشاركة في قتل المسلمين، داعيا “بن زايد” للتوبة والعودة إلى الله، وطالبه بالمكوث في الإمارات وعدم السعي لقتل المسلمين.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. جاسم يقول

    ابدا كان معتقلا هو وباقي الامراء من متعب الحرس الي عبدالغزيز جحا …يخرجون من السجن ثم يقبلون ايادي من اعتقلهم وهذا دليل جبن هذه العائلة من… اول عصا ….ينخون ويسلمون ولو علم الشعب السعودي الي مدي خوفهم ورعبهم لثار عليهم منذ زمن ولكن البهرجة وكثرة الحرس من حولهم وكلاب الحماية جعلت من الارانب اسود .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More