لأوّل مرّة منذ الإفراج عنه.. “شاهد” هكذا ظهر الأمير عبدالعزيز بن فهد مع “ابن سلمان”

0

نشرت وسائل إعلامٍ سعودية، الجمعة، مقطعاً مصوراً، أظهر ولي العهد ، الى جانب الأمير ، الذي أُعلن عن إطلاق سراحه في نوفمبر الماضي، بعد احتجازه لأكثر من عام.

وظهر في الفيديو إلى جانب “بن سلمان” وبن فهد” الأمير عبدالعزيز بن سعود وزير الداخلية السعودي، بينما ظهر ولي العهد وهو يُقبّل طفلة “بن فهد” الجوهرة.

وقالت وسائل اعلام سعودية إن ولي العهد ووزير الداخلية زارا الأمير “بن فهد” في منزله.

ونشر الأمير نواف صورا للأمير عبد العزيز بن فهد برفقة بناته الصغار، مع شقيقيه الاميرين محمد بن فهد وسلطان بن فهد، والتي على ما يبدو تم التقاطها في قصره بعد الإفراج عنه، في نوفمبر الماضي.

لكن المغرّد الشهير “مجتهد”، قال إن الأمير عبد العزيز بن فهد، لم يتم إطلاق سراحه.

وفي تعليقه على الصور المنتشرة لعبد العزيز بن فهد داخل منزل، رفقة عدد من أخوته، وأبنائه، قال مجتهد: “لم يطلق سراح عبد العزيز بن فهد ولا تركي بن عبدالله حتى هذه اللحظة، لكن فتح باب الزيارة على مصراعيه لكل أقاربهم وفي أي وقت يريدون”.

وتابع: “ربما كمقدمة لإطلاق سراح نهائي. والصور التي نشرت لعبد العزيز بن فهد هي في أحد القصور الذي حول إلى سجن”.

ومنذ سبتمبر/أيلول 2017، اختفت أخبار الأمير “عبدالعزيز بن فهد”، بعد كتابة تغريدة أثارت حالة من الجدل قال فيها: “الحمد لله الذي تفضل علينا بالحج، بروح بودع عمي سلمان وأسافر إن شاء الله.. إن ما سافرت فاعلموا أني قتلت”.

وسريعا، نشر حساب “بن فهد” تغريدة لاحقة، يحمد الله فيها على استرجاع حسابه من “القرصنة”، ثم اختفى الرجل من وقتها، لينتشر خبر آخر عن وضع نجل الملك السعودي الراحل قيد الإقامة الجبرية.

وظلت التساؤلات قائمة حتى كشف حساب المغرد السعودي الشهير “مجتهد”، أن “بن فهد” اعتقل من قصره في جدة على يد قوة تابعة لولي العهد “محمد بن سلمان”.

وكان الأمير السعودي قد هاجم ولي عهد أبوظبي “محمد بن زايد” متهما إياه بالخيانة ومحاربة الله بنشر الفتن والمشاركة في قتل المسلمين، داعيا “بن زايد” للتوبة والعودة إلى الله، وطالبه بالمكوث في وعدم السعي لقتل المسلمين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.