“شاهد” فيديو مسرّب من مؤتمر “وارسو” يفضح وزير الخارجية الإماراتي

2

في فضيحة اماراتية جديدة كشفت الوجه الحقيقي للنظام الحاكم، قال وزير خارجية ، عبد الله بن زايد، إن الاحتلال الإسرائيلي لديه الحق في الدفاع عن نفسه.

وأقر “ابن زايد” في فيديو مسرب نشر قبل ساعات بإحدى جلسات مؤتمر بـ”حق في الدفاع عن نفسها من خطر وحزب الله”.

وظهر في الفيديو وزير الخارجية الإماراتي، بجانب نظيره البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة، ووزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، وهم يتحدثون عن ضرورة التصدي لنفوذ إيران خلال اجتماع عقد وراء الأبواب المغلقة ضمن مؤتمر وارسو الدولي لقضايا الشرق الأوسط والذي نظم تحت رعاية الولايات المتحدة.

وفي الدقيقة الـ13:00 من التسجيل، يقول الوزير الإماراتي، ردا على سؤال عن الأنشطة العسكرية التي تمارسها إسرائيل في سوريا ضد القوات الإيرانية و””: “لدى كل دولة الحق في الدفاع عن نفسها حين تتحداها دولة أخرى”.

https://www.youtube.com/watch?time_continue=236&v=A0tN72tfEXw&fbclid=IwAR2BJJZZElrzrV5dwsbRXYh6Lb1MwBuY0u_2lXkiThyFjcZeOrB61gNn3Xs

والخميس، نشر إعلام إسرائيلي مقطع فيديو للوزير البحريني خالد بن أحمد وهو يقول في وارسو، إن إقامة علاقات دبلوماسية بين بلاده وإسرائيل “ستحدث عندما يحين وقتها”، مشيرا إلى أن مواجهة ما وصفه بـ”التهديد الإيراني”، يعد “أخطر وأهم” من القضية الفلسطينية في الوقت الحالي.

وسبق أن أعلن وزير خارجية البحرين ذاته، في 10 مايو / أيار 2018، عبر حسابه الموثق بـ “تويتر”، دعم بلاده لما سماه “حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها”، عقب استهداف تل أبيب ما قالت إنها عشرات المواقع العسكرية الإيرانية في سوريا، وذلك وسط ترحيب إسرائيلي بالتغريدة.

واستضافت العاصمة البولندية وارسو، الأربعاء والخميس، فعاليات مؤتمر بشأن إيران والشرق الأوسط، بمشاركة مسؤولين من عشرات الدول، ولا سيما وزراء خارجية دول الشرق الأوسط.

وجلس نتنياهو والى جانبه وزير الخارجية البحريني في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، قبل أن يجاوره في جلسة لاحقة وزير الخارجية اليمني خالد اليماني، وسبق أن التقى وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي به على هامش المؤتمر.

وقال نتنياهو في حديث سابق للصحفيين إن مؤتمر وارسو “يشكل نقطة تحول تاريخية بمشاركة ستين ممثلا عن دول غربية ووزراء خارجية دول عربية بارزة إلى جانبه بصفته رئيس وزراء إسرائيل ووزير خارجيتها”.

وتوجه نتنياهو بالشكر للإدارة الأمريكية لتنظيم هذا المؤتمر الذي جمع إسرائيل بدول عربية لمواجهة إيران.

وبخلاف عمان والقاهرة، عادة ما تنفي بقية العواصم العربية تطبيع علاقاتها مع تل أبيب، في ظل رفض شعبي عربي لمثل هذا التوجه في ظل الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين.

قد يعجبك ايضا
  1. أهواك يا وطني يقول

    هزابوه النغل
    سمع وزيرك عبدالله بن زايد ايش يقول
    يل مطبل طبل مثل يطبلوا
    أريدك الحين تتكلم عن عبدالله بن زايد
    اذا انت ما ابن حلال
    واذا ما تكلمت انت ابن حرام

  2. هزاب يقول

    يا الغبن ! هل يتكون أكبر من فضيحة المتسلل اللي راح فرحان على باله المقابلة سرية وسرك في بئر و لعيوا عليه الصهاينة وانكشف ! وغصبا عنكم نشرتم الخبر ! يا اللقيط عمرك تشوفوا على غيركم وفضائحكم بجلاجل ! ما هو صاحبكم نقسه المتسلل قبل 3 شهور وزيادة قال إسرائيل واقع ودولة قائمة من حقها الدفاع عن نفسها ! طيب ايش الفرق في الكلام ؟ حلال عليكم وحرام على المطبعين من غيركم! اسمع يا مجهول النسب راحت أيام الخداع ودروس الكرامة والقومية والمقاومة اللي كنتم تخدعوا أنفسكم بها أنتم والامارات والسعودية وكل من حضر في وارسو وغيركم من العرب مطبعين! لا تفرق جات النطبيع من بلد عربي ولا إسلامي ! بس مشكلتكم ما تريدوا تقتنعوا بأن حالكم واحد مطبعين ومنبطحين ! إذا في زيادة فهي في مصلحتكم مهرولين ومتسللين! تقدر تتكلم مثلي وتعترف بتطبيع بلادكم وإذلالها على يد الصهاينة؟ اتحداك! خخخخخ!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.