AlexaMetrics "شاهد" حادث "خطير" لطائرة نتنياهو قبيل إقلاعها من وارسو للعودة الى "إسرائيل" | وطن يغرد خارج السرب
نتنياهو

“شاهد” حادث “خطير” لطائرة نتنياهو قبيل إقلاعها من وارسو للعودة الى “إسرائيل”

تداولت العديد من وسائل الإعلام العبرية صورا، لطائرة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو معطلة على مدرج المطار في وارسو بسبب انفجار طالها عقب اصطدام قاطرة بها.

وأدى الاصطدام إلى انفجار عجلة الطائرة، وقرر خبراء إسرائيليون بعد فحص العطل أنه خطير ويتطلب وقتا للتصليح، ما أرغم نتنياهو على البقاء ليلة إضافية في وارسو، حيث شارك في مؤتمر حول السلام والأمن في الشرق الأوسط.

https://twitter.com/THEBELAAZ/status/1096235731419303937

ومن المتوقع أن تصل طائرة احتياطية تابعة لشركة “العال” الإسرائيلية إلى وارسو خلال ساعات الصباح لتعود بنتنياهو ومرافقيه ومجموعة من الصحفيين إلى إسرائيل قبل حلول المساء.

https://twitter.com/tovahlazaroff/status/1096219356726546432

ودعا نتنياهو إلى عمل عربي إسرائيلي مشترك ضد إيران بهدف إسقاط الحكومة في طهران.

وبحسب موقع “إن بي سي نيوز” فقد أثار نتنياهو دهشة الإيرانيين وحتى البيت الأبيض أول أمس الأربعاء بدعوته لعمل إسرائيلي — عربي ضد الحكومة في طهران، الأمر الذي ترجمه مكتبه على أنه حث على “الحرب مع إيران”.

ورغم أن المسؤولين الإسرائيليين حاولوا تخفيف الإشارة عن طريق تغيير الترجمة الإنجليزية، فمن المرجح أن يعزز التعليق الاستفزازي فكرة أن إسرائيل وجيرانها العرب الخليجيين والولايات المتحدة مهتمون باستخدام العمل العسكري للإطاحة بالحكومة الإيرانية.

يأتي ذلك في لحظة حساسة للغاية، حيث تستخدم إدارة ترامب قمة منظمة من قبل الولايات المتحدة في وارسو والذكرى الأربعين في هذا الأسبوع للثورة الإيرانية لمحاولة حشد العالم ضد الحكومة في طهران.

وشدد نتنياهو في شريط فيديو قصير مسجل على هامش القمة على أهمية ظهور المسؤولين الإسرائيليين والعرب في نفس المكان، مشيرا إلى أن القمة “ليست سرا”.

وقال نتنياهو “هذا اجتماع مفتوح مع ممثلي الدول العربية الرائدة التي تجلس مع اسرائيل من أجل تعزيز المصلحة المشتركة في الحرب ضد إيران”.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. مسقط وعمان جاهزة ! وبترسل بدل الطيارة ألف لو تقدر ! وفوقها تعبي البنزين على حسابها نفس البنزين اللي تبيعه بالغلاء لفقراء الشعب ! ولو ممكن بعد يدفعوا الطائرة بأيديهم حتى تطير بيعملوا ! خخخخخخ!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *