تصريحاته أثارت غضب تركي الفيصل.. “شاهد” نجيب ساويرس: لن استثمر قرشاً واحداً في السعودية

2

عبر رجل الأعمال المصري، نجيب ساويرس, عن رفضه الاستثمار في المملكة العربية معربا عن عدم ثقته في قوانين المملكة ومخاوفه بشأن حقوق الإنسان هناك.

وقال “ساويرس” في مقابلة مع قناة “CNBC” على هامش مشاركته في مؤتمر اقتصادي بأبو ظبي: “أستطيع أن أستثمر في أي مكان في العالم، فلماذا أذهب إلى مكان لست مقتنعا بوجود سيادة القانون والنظام فيه, ولا توجد هناك ديمقراطية حقيقية، ولا يكون الناس أحرارا”.

وتابع: “أعتقد أن الاستقرار السياسي والاقتصادي يجب أن يكونا على نفس الخط، ويجب أن يكوّنا مكانا مريحا”، موضحا أن بحاجة إلى “التقدم بشكل مباشرة في مجال حقوق الإنسان”.

من جانبه، رد الرئيس الأسبق للاستخبارات السعودية، الأمير “” على نجيب ساويرس قائلا : “ساويرس فوت فرصة عظيمة، وإن المملكة قطعت شوطًا طويلًا في توفير المناخ الملائم كي يستثمر الناس فيها”. مشيرا إلى ارتفاع حجم الاستثمار الخارجي في المملكة.

وأوضح: “في السنة أو السنتين الماضيتين، أعتقد أن هناك زيادة في الاستثمار الخارجي بالمملكة وليس انخفاضًا، بالرغم من ضجيج الصحافة السلبية الذي رأيناه حول العالم”.

وكان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، قال السبت، إن المملكة تسعى لجذب استثمارات بقيمة 1.6 تريليون ريال (427 مليار دولار) في السنوات العشر القادمة من خلال برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجيستية. وذلك في إطار الخطة 2030 التي أطلقها ولي العهد السعودي لتقليل الاعتماد تدريجيا على النفط.

 وخضعت المملكة لتدقيق مكثف في الأشهر الأخيرة في مجال العدالة وحقوق الإنسان، خاصة بعد مقتل الصحفي السعودي ، في قنصلية بلاده باسطنبول في أكتوبر الماضي .

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    وهي مصر أيام حسني كانت ديمقراطية ؟ يا نصاب رجع فلوس الشعب المصري اللي سرقتها طوال عهد مبارك ! عائلتكم كلها لصوص وحرامية سميح سايروس سرق أموال شعب مسقط وعمان الفقير تحت مسمى الاستثمار في السياحة! خوفك من دخول السعودية لأن أعمال النصب نهايتها هناك سجن أو اعدام يا مجرم ياقبطي ما ممثل الديوث التي تسرقوا أموالهم ! لولا المصادفة لكنت نشال في محطة الرمل أو ميدان التحرير !

  2. لينا سعيد يقول

    وكأن المملكة العربية السعودية طلبت منه الاستثمار.او أن المملكة رح تموت من الجوع منتظرة أمواله.انه مغرور ومتعجرف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.