“رب أقم الساعة”.. هذا ما قالته توكل كرمان عن ترشح “بوتفليقة” للولاية الخامسة وأثارت جدلاً واسعاً

3

استنكرت الناشطة السياسية اليمنية والحائزة على جائزة نوبل للسلام ترشح لانتخابات للمرة الخامسة على الرغم من حالته الصحية الصعبة.

وقالت “كرمان” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” تعليقا على ترشح “”:” منذ ستة اعوام تقريباً لم يخاطب شعبه بكلمة واحدة، بعد ان فقد القدرة عن الكلام وعن الحركة ، ومع ذلك سيتم انتخابه لدورة رئاسية جديدة في بلد عظيم كالجزائر”.

وأضافت معلقة على الأمر:” رب أقم الساعة”.

https://twitter.com/TawakkolKarman/status/1095611180884938752

وأوضحت في تغريدة أخرى:” وحده عبدالعزيز بوتفليقة لايعلم أنه مرشح لدورة جديدة لرئاسة الجزائر !!”.

https://twitter.com/TawakkolKarman/status/1095694083807420416

وفي موقف أثار استياء الأحزاب المعارضة، أعلن “بوتفليقة” الاحد الماضي ترشحه لانتخابات 18 أبريل/نيسان المقبلة؛ تلبية “لمناشدات أنصاره” متعهدا في رسالة للجزائريين بعقد مؤتمر للتوافق على إصلاحات عميقة حال فوزه.

وتطرق “بوتفليقة” لأول مرة في رسالة ترشحه إلى قضية مرضه، وقال: “لم أُخف يوما حالتي الصحية عن شعبي، وإرادة خدمة الوطن ستُمكنُني من اجتياز الصعاب المرتبطة بالمرض”.

وأضاف: “إرادتي هذه، فضلاً عن التزامي بخدمة الوطن، استَمِدُّهما من تمسُّكي الراسخ بالوفاء بالعهد الذي كنتُ قد قطعته مع الشهداء الأبرار وتقاسمتُه مع الـمجاهدين الأخيار، رفقائي فـي ثورة التحرير الوطني”.

وكان التحالف الرئاسي قد أعلن قبل أيام عن ترشيح بوتفليقة لانتخابات إبريل المقبلة، من أجل الفوز بولاية رئاسية خامسة، بعد أ بدأ ولايته الأولى في 27 إبريل/نيسان من عام 1999.

ويعاني “بوتفليقة” من أمراض مختلفة ألزمته الكرسي المتحرك، حيث حد مرضه من نشاطاته الرسمية وظهوره أمام وسائل الإعلام الجزائرية والدولية، الامر الذي جعل من صورته تنوب عنه في المناسبات الرسمية والاحتفاليات.

قد يعجبك ايضا
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    هم بهذا _نقصد من خطف الوطن وخطفوا المنصب الأعلى في البلاد_يكونون قد سنوا سنة سيئة؟!،لهم وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة؟!،لقد أتوا شيئا إدا؟!،تكاد الجزائر أن تنفجر بركانا؟!،ويكادالرجال يموتون كمدا؟!،لا تستهينوا بشبه الصمت الذي يكاد يطبق على الجزائر؟!،من يعلم فقد يكون بمثابة السكون الذي يسبق العاصفة؟!،عادة ما تأتي العواصف الماحقة ؟!،والفياضانات الجارفةعلى حين غرة؟!،لكن ما نخشاه هو أن تجرف معها الأخضر واليابس؟!،لكن ذلك من سنن الله؟!،(واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة)؟!،من يسعون لفرض الأمر الواقع غصبا هم يسعون للفتنة؟!،(ألا في الفتنة سقطوا)؟!،أوليس عفس الدستور فتنة وأيً فتنة؟!،أوليس التزوير فتنة وأيً فتنة؟!،أوليس الحجر على الشعب وتجاوزه فتنة وأي فتنة؟!،أوليس انتحال الصفة فتنة وأي فتنة؟!،أوليس اختطاف القرار واختطاف المؤسسات والمرور بالقوة فتنة وأيً فتنة؟!،أوليس خصخصة القرار سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وجعله رهين المال الفاسد فتنة وأيً فتنة؟!،أوليس تمكين الأوليغارشيا الفاسدة المفسدة الهالكة المهلكة والنوموكلاتورا الزاحفة على ما تبقى من ثروات الوطن فتنة وأيً فتنة؟!،فتن كقطع الليل المظلم؟!،يمسي الرجل سيدا ويصبح عبدا؟!،ويمسي الرجل عبدا ويصبح سيدا؟!،يمسي الرجل بريئا ويصبح مدانا؟!،يمسي الرجل مستقلا ويصبح طبًالا؟!،فتن تجعل الحليم حيران؟!،وتجعل الولدان شيبا؟!،وكفى أن الفتنة أشد من القتل؟!،سعى رفيق الرئيس الحالي (هواري بومدين)لبناء دولة لا تزول بزوال الرجال؟!،وإذا به نجد أنفسنا أمام شبه دولة توشك أن تزول؟!، لأنها لم تجد في أربعين مليونا رجلا رشيد؟!،ألا يقولون بلسان قولهم وحالهم أن أنتم غثاء ؟!،لا يحق لكم أن تحكموا؟!،أو أن تفوًضوا أحدا ليحكم؟!،إلا من نصبناه حاكما عليكم أمدا؟!،فأنتم ليس فيكم أسدا؟!،اصمتوا وإلا قتلناكم عددا ؟!،وأحصيانكم بددا؟!،وإن تماديتم في غيً ماتطلبون لا نذر منكم أحدا؟!،الشارع شارعنا لايحق لكم السير فيه؟!،الصناديق صناديقنا لا يحق لكم أن تصوتوا فيها إلا بأصواتنا؟!،وبأصوات من فوضناه لكم؟!،المال مالنا نمنحه لحاشيتنا لا لكم؟!،مشاريع الإعمار مشاريعنا نمنحها لزبانيتنا لا لكم؟!،البضاعة بضاعتنا نجعلها حكرا على من يخدمنا ونخدمه؟!،الزيت زيتنا،السكر سكرنا،الخشب خشبنا،الدواء دواؤنا،الدقيق دقيقنا،الرقيق رقيقنا،الزفت زفتنا،…..
    كل ذلك لنا ولحاشيتنا وحدنا؟!،ارضوا بالفتات؟!،وإلا فمصيركم الشتات؟!،اسألوا السوريين فستسمعون منهم الويلات؟!،ألم ترونهم في الطرقات؟!،يتسولون بالأبناء والبنات؟!،اصمتوا وارضوا واقنعوا فيكفيكم أن أبعدنا عنكم الممات؟!،ومنعناكم من أن تدمنوا القات؟!،أشفقنا عنكم فصادرناها فلا تسألوا من الآت؟!،ولا من أين جات؟!،قطيع أنتم فارضوا؟!،فإن غلبتكم الأنفة فالبحر أمامكم فاقطعوا؟!،وإلا فالذلة وراءكم فاشربوا واخرسوا؟!،وأما أنت ياشاعر الثورة فلك منا ألف تحية ؟!،لك منا ألف تحية وتحية؟!، فأنت من لقنتنا :
    الجزائر يامطلع المعجزات___وياحجة الله في الكائنات؟!
    شغلنا الورى وملأنا الدنا___بشعر نرتله كالصلاة
    تسابيحه من حنايا الجزائر
    علمتنا فردًدنا مثل ما علمتنا:
    الجزائر يامطلع المضحكات___وياحجة الله في المذعنات؟!
    شغلنا الورى وملأنا الدنا__برضوخ في هيئة السًجدات؟!
    أذكاره من ثنايا الراضخات؟!
    هنيئا لك ياشعب؟!،كيف لا وأنت تقوم كماقال نفس الشاعر عمن قام يواجه الإعدام بصدر رحب زمن الإستعمار؟،فقال:
    قام يختال كالمسيح وئيدا يتهادى نشوان يتلو النشيد؟!
    باسم الثغر كالملائك أو كالطفل ينتظر الصباح السعيد؟!
    هنيئا لك نهايتك السعيدة_فقد قال العراب بأن الشعب فرح ومسرور بالأمر المبروم؟!،هنيئا لك السعادة المغلفة دائما بثوب التعاسة؟!،هكذا كانت نهايتك البارحة؟!،وهكذا توشك أن تكون نهايتك اليوم؟!،فما أشبه اليوم بالبارحة؟!،هكذا في الثورة خانوك؟!،وهكذا في الثورة باعوك؟!،هكذا في الثروة شروك؟!،وهكذا في الثروة باعوك؟!،بالثروة شروك وبالثروة باعوك؟!،وبالثروة ثروتك فيك زهدوا؟!،وعليك اتحدوا؟!،ونشيد ثورتك بدًلوا ؟!،ونفس الكلمات ردًدو ا:
    قسما بالنازلات الماحقات__والبترودنانير اللاًمعات
    في القصور الشامخات الشاهقات __نحن حكمنا فحياة أوممات؟!
    وعقدنا العزم أن نحياو نموت في الكراسي؟!
    فاشهدوا؟!،فاشهدوا؟!،فاشهدوا؟!،
    لقد شهدنا فكونوا معنا من الشاهدين؟!.

  2. نعم يقول

    لا الجزائر مسخرة ……

  3. عمر يقول

    غير مقبول هذا المنعطف الخطير الذي يضع الجزائر في فم بركان من النار وسببها نظام الفتن منذ الاستقلال وحمم الدماء لم تتوقف واخرها اعادة انتخاب رجل مريض لانراه الا صورة داخل مربع معلق على الجدران اي مهزلة هاته التي تريد ان تمر ؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.