تفاصيل جديدة تكشف أسباب الخلاف بين الرباط والرياض.. هذا ما رفضه محمد السادس وفجر الأزمة

0

كشفت مصادر مغربية مطلعة بأن الأزمة هناك أزمة دبلوماسية متجذرة بين المغرب والسعودية موضحا انها تتخذ أبعادا كبيرة، مؤكدة بأن الأزمة تعود لرفض الرباط المصادقة على المشاركة في القوات العربية المشتركة التي تقودها السعودية وصفقة القرن.

وحسب مصادر مغربية مطلعة، فان أحد أهم الأسباب الخلافية التي عمقت الأزمة بين المملكتين، يعود الى عدم موافقة المغرب على “صفقة القرن”، حول القضية الفلسطينية تحت إشراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وتحدثت تقارير مغربية، على أن المسؤولين المغاربة رفضوا الصيغة السعودية التي صاغها ولي العهد محمد بن سلمان، موضحة أن سبب رفض الرباط، يرجع الى كون العاهل المغربي الملك محمد السادس يرأس لجنة القدس.

ونقلت صحيفة  “المساء” المغربية عن مصادر دبلوماسية، أن تحفظ المغرب على “ناتو” عربي كان موجها ضد ايران تسبب في أزمة ترجمت بحشد الرياض لأصوات القارة الآسيوية لمواجهة المغرب في ملف ترشحه لاحتضان كأس العالم لكرة القدم لعام 2026.

وكانت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية، نشرت أن استدعاء المغرب لسفيره في الرياض، جاء بعد إيقاف الرباط لمشاركتها في العمليات العسكرية مع التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن.

ورغم ذلك، لازالت الرباط تمتنع عن الافصاح الرسمي عن استدعائها السفير المغربي بالرياض، حيث جدد وزير المغربي ناصر بوريطة، في تصريح لنفس الصحيفة، أن مواقف المغرب يعبر عنها في البلاغات الرسمية للوزارة “ولا يمكن أن أنفي شيئا لم نعلن عنه”، داعيا الجهة التي كشفت استدعاء سفير المملكة في الامارات “أن تنفي ذلك”.

وكان السفير المغربي بالسعودية، مصطفى المنصوري، قد أكد الأنباء أن استدعائه الى الرباط، يتعلق بالمستجدات التي طرأت على مستوى العلاقات بين البلدين في الآونة الأخيرة، في اشارة الى التقرير التلفزيوني بشأن الصحراء الذي بثته قناة “العربية” السعودية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More