ضابط إماراتي يكشف تفاصيل خطيرة عن الرشوة “الإماراتية ـ السعودية” لتشويه صورة قطر وسحب مونديال 2022

0

فجر حساب “بدون ظل” الشهير بتويتر والذي يعرف نفسه على أنه ضابط بجهاز الأمن الإماراتي، مفاجأة عن “الرشوة” الإماراتية ـ التي كشفت عنها صحيفة “الغارديان مؤخرا” والتي أراد من ورائها ابن زايد وابن سلمان تشويه صورة وسحب مونديال 2022 منها.

الحساب الذي يحظى بمتابعة واسعة على تويتر نظرا لتسريباته السياسية التي كثيرا ما ثبتت ما صحتها، قال في تغريدته التي رصدتها () إن وليي عهد السعودية وأبوظبي دفعا ١٥ مليون جنيه استرليني لمسؤولين بريطانيين لتشويه سمعة قطر حتى يتم سحب بطولة كأس العالم ٢٠٢٢.

وتابع “بدون ظل”موضحا أن المبلغ المذكور في صحيفة الغارديان “هي لمسؤول واحد وعلى دولة قطر استخدام علاقاتها لكشف  الاخريين.”

وكانت صحيفة “الغارديان” البريطانية  كشفت في تحقيق خاص لها عن خطة تستهدف مونديال قطر، المقررة إقامته شتاء عام 2022، لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وذكرت الصحيفة البريطانية أمس، الأحد، أن الخبير بحزب المحافظين، الأسترالي لينتون كروسبي، طلب 5.5 مليون جنيه إسترليني من دولة أجنبية -لم تسمها- مقابل تنظيم خطة لسحب استضافة قطر مونديال 2022 وإعطائها لدولة أخرى.

وأشارت إلى أن الخبير الأسترالي طلب هذا المبلغ المالي مقابل الشروع بالخطة بمعدل نصف مليون دولار شهرياً للشركة التي يمتلكها وتدعى “CTF Partn”.

ولفتت إلى أن الخطة، التي قُدمت تحت اسم “Project Ball”، تضمنت تجهيز غرف إخبارية تعمل على مدار الساعة هدفها نشر أخبار سلبية عن دولة  قطر في الإعلام، علاوة على نشر حملات إعلامية كاذبة على وسائل التواصل الاجتماعي، والضغط على أكاديميين وإعلاميين وسياسيين للإساءة لقطر.

تقول الصحيفة البريطانية إن خالد الهيل، الذي يصف نفسه بأنه معارض قطري، يقف خلف الحملة، لكنه بحسب السلطات الرسمية في قطر “شخص هارب من العدالة بعد تراكم الديون والمستحقات عليه في قطر”.

وشددت على أن “ما يروج له الهيل هو تماماً ما تروج له السعودية والإمارات من سياسات خارجية معادية لدولة قطر”.

وعلى مدار السنوات الماضية، كشفت وسائل إعلام غربية وجود محاولات من وأبوظبي لسحب تنظيم كأس العالم 2022 من الدوحة، منها ما كشفه موقع “إنترسبت” الأمريكي، مستنداً إلى وثائق ومستندات مسربة من البريد الإلكتروني لسفير أبوظبي في واشنطن يوسف العتيبة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.