“ترونه بعيدا ونراه قريبا”.. توكل كرمان: يوما ما سنحتفل بربيع السعودية والإمارات في الرياض وأبو ظبي

2

أكدت الناشطة السياسية اليمنية والحائزة على جائزة نوبل للسلام ، بأن الشعوب العربية ستحتفل يوما ما بالربيع الديمقراطي الذي سيجتاح والإمارات اللتان قادتا الثورات المضادة ضد الربيع العربي.

وقالت “كرمان” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “”:” يوما ما سنحتفي بربيع السعودية والامارات في قلب عاصمتي الدولتين، ترونه بعيدا ونراه قريبا”.

واستطاعت الثورات المضادة بقيادة الإمارات ومن خلفها السعودية تدمير زهر الربيع العربي وتحويله إلى ربيع دموي دامية في سوريا واليمن وليبيا ومصر، وتم القضاء عليه باكرا في بلدان أخرى منها الجزائر والعراق والسودان وموريتانيا، بينما انحنى المغرب للعاصفة الثورية منجزا بذلك جزءا من الاستثناءات المغربية عبر مسار توافقي شاركت فيه مختلف أطراف المشهد السياسي.

وبقيت سوريا تواجه الأمرين بين نيران متعددة المصادر متعارضة الاتجاهات، كتبت فصلا داميا في أم المدائن دمشق .

وعلى الرغم من ذلك، فإن الثورة المضادة نفسها لم تنج من أمراض الربيع العربي وانتقلت إليها هي الأخرى عدوى التفكك، رغم الزخم الهائل الذي وجدته مع صعود محمد بن سلمان وتحالفه مع أستاذه ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد، فإن مجاديفهما كانت تحمل بذورا كثيرة للانهيار.

وفيما يلي بعض المؤشرات الدالة على حالة التراجع والتآكل التي تعيشها الثورة المضادة بعد سنوات من المد والصعود:

– دماء خاشقجي: لا شك أن مقتل الصحفي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية مثل حدثا مفصليا له ما بعده، وربما يعيد ترتيب أحلاف ومحاور المنطقة من جديد في ظل ضغط الرأي العام الغربي بشكل قوي لمعاقبة قتلة خاشقجي، وهو ما أدى إلى “صحوة الضمير” بين عدد من سياسيي الغرب الذين دأبوا على دعم ولي العهد السعودي مخافة أن تشملهم لعنة التواطؤ مع القتلة.

وقد حولت هذه الأزمة أحد أبرز وأهم عرابي الثورة المضادة ولي العهد السعودي خلال شهرين لا أكثر من مقتل خاشقجي؛ من زعيم حداثي يراهن عليه الغرب لحماية مصالحه في الشرق، إلى المشتوم الأول على صفحات الصحف الغربية في مختلف دول العالم، ومن بينها صحف تمثل لوبيات وأقطابا كانت تراهن على محمد بن سلمان ويراهن عليها. ومع انهيار وجهه السياسي انهارت أيضا أوجه كثيرة من الرفاه الذي بَشَّر به السعوديين.

– سمعة الإمارات: قد يكون ولي عهد وحلفاؤه نجحوا في ضرب الربيع العربي، ولكن الثمن كان باهظا، إذ تحولت الإمارات إلى قوة احتلال في بالنسبة لكثيرين، وجأر كثير من كتاب وساسة ومثقفي العرب رفضا واستنكارا لما قالوا إنها محاولات للتدخل في الشؤون الداخلية لأوطانهم من الإمارات. وصار اسم البلد يرتبط في أذهان الكثيرين بالعلاقة الوثيقة مع إسرائيل، وانتقلت عداوتهم مع الإسلام السياسي إلى مواجهة مع الإسلام كما يقول كثيرون.

وفي المجال العام قد تكون خسارة الصورة أفدح ثمن يدفعه السياسي، لأن ترميمها قد لا يتأتى بتلك السهولة، خصوصا مع الحراك الذي بدأت تشهده دول غربية ضد سياسات إماراتية مثيرة للغط. فقد تظاهرت منظمات في باريس ضد زيارة ابن زايد إلى فرنسا، ورفعت أخرى دعاوى ضده على خلفية حرب اليمن، وذكر موقع “ديلي بيست” إن المدعي الأميركي الخاص روبرت مولر سيركز في المرحلة الثانية من تحقيقاته بشأن الحملة الانتخابية للرئيس الأميركي دونالد ترامب على علاقة الحملة بشخصيات إماراتية وسعودية وإسرائيلية.

– نزيف الإمارة: ينضاف إلى ذلك الأزمة الاقتصادية التي ضربت دبي وجعلتها تتراجع اقتصاديا بشكل غير مسبوق، بعد أن كانت البوصلة الاقتصادية للخليج. وكان للحصار على أثر عكسي على الاقتصاد الإماراتي، خصوصا ما يتعلق باقتصاد إمارة دبي التي بدأت تنزف ببطء وتوشك أنوار أبراجها المتلألئة على الانطفاء، وفقا لما ورد في تقرير مطول عن افتقاد الإمارة الخليجية بريقها بعد انخراطها في الصراعات السياسية، نشرته هذا الأسبوع وكالة بلومبيرغ الأميركية

– الثورة التي تلتهم أبناءها: وفي مصر أكلت الثورة أبناءها أكثر من مرة، وتفكك الحلف الذي تجمع من أجل الإطاحة بحكم الرئيس المعزول محمد مرسي، بل تحوّل بعض عناصره إلى سجناء ينتظرون عدالة السيسي.

وكان العام 2018 شاهدا على الزج بقادة ومشاهير من غير رموز جماعة الإخوان المسلمين في السجون المصرية، بينهم رئيس الأركان الأسبق سامي عنان، ورئيس جهاز المحاسبات السابق هشام جنينة، في تحول كبير في نوعية ومسار مسلسل الاعتقالات الذي بدأ بعد انقلاب عام 2013.

– الطريق المسدود: وفي ليبيا أيضا وصل مشروع الثورة المضادة إلى أفق مظلم، ولم يستطع حفتر المدعوم مصريا وإماراتيا وسعوديا أن يحقق ما كان يصبو إليه، رغم الإمكانات السياسية الهائلة التي منحتها له أنظمة الثورة المضادة.

– الحرب الكاشفة: أما اليمن السعيد فكان قصة أخرى أظهرت الوجه الأكثر بشاعة لعاصفة الحزم السعودية الإماراتية، وعرّت كثيرا من أوراق أبو ظبي التي تحولت من قطب اقتصادي ينشد الرفاه في بلاده إلى السوط الأكثر بشاعة في العالم ضد اليمنيين، وفقا لما يقول سياسيون وكتاب يمنيون.

– الاستثناء الذي تعمق: وفي معمعة الثورة المضادة وهيلمانها تمكنت -مهد الربيع العربي- من تجاوز مؤامرات الثورة المضادة، منحنية تارة للعاصفة ومنتصرة أخرى على “أشواك المؤامرات” التي انبعث دخانها غير مرة من أبو ظبي والرياض، اللتين فشلتا في استنساخ النموذج المصري في رغم المحاولات الكثيرة، كما يقول مراقبون.

تتضافر مؤشرات وقرائن كثيرة أن الثورة المضادة التي كتبت فصولا من تاريخ المنطقة بالأحمر القاني؛ دخلت المأزق ذاته الذي توقفت عنده ثورات الربيع العربي، فهل تبرز في الأفق أنواء ربيع آخر؟ وكيف ستكون ملامحه؟

قد يعجبك ايضا
  1. باي باي يقول

    اذا حدث ذلك سوف ندعوكي لترقصي بالرياض ياراقصة اليمن

  2. بدون اسم يقول

    الربيع القادم هو ربيع العدل والسلام والأمان والخيرات إنه ربيع الإسلام الذي هو السلام والذي ستتفتح وتنمو زهوره وثماره في جميع أنحاء العالم سيبدأ في مكة ولكن صبرا لا تستعجلوا ولا تيئسوا ستشتد الفتن أكثر مما هي عليه الآن ويعظم البلاء ونسأل الله أن يعصمنا من الفتن كلها ظاهرها وباطنها ويسلمنا من كل بلاء ومن كل سوء يجب علينا كلنا أن نناصر هذا الربيع القادم ولو زحف على الثلج وأن لا نخذله ﻷنه سيكون الأمل الوحيد والخلاص من كل ظلم وجور في الأرض

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.