هكذا وصلت الفنانتان المصريتان المتورطتان بفضيحة “الفيديوهات الإباحية” الى المحكمة

0

عُرِضَت الفنانتان المصريتان ، ومنى فاروق، على المحكمة اليوم الأحد، المتورطتان في الفضيحة المعروفة إعلاميًّا بـ””.

ووصلت المتهمتان إلى محكمة مدينة نصر، وأخفين وجههن عن الأنظار.

وقرر قاضي المعارضات بمحكمة مدينة نصر، تجديد حبس الممثلتين 15 يوما على ذمة التحقيقات فى اتهامهن بنشر فيديو فاضح مع مخرج شهير.

وكانت والدة تودعها أثناء نقلها بسيارة الترحيلات من محكمة مدينة نصر إلى قسم أول مدينة نصر بقولها “أنا معاكى يا منى” .

كانت منى فاروق وشيما الحاج، قدّمتا اعترافات مثيرة بعد القبض عليهما بتهمة ارتكاب فعل فاضح من خلال ظهورهن في مقاطع جنسية برفقة مخرج مشهور، وهم يمارسون الجنس والشذوذ، وأكدتا الواقعة بزعم التغرير بهن وزواج إحداهن من مخرج مشهور.

البداية كانت بانتشار مقاطع إباحية على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية الجنسية تظهر فيها الممثلتان منى فاروق وشيما الحاج عاريتين تماما ويقمن بممارسة الشذوذ مع أحد الرجال، وتم تعقب المقاطع والتوصل للممثلتين.

وبالقبض على المتهمتين ومناقشتهن اعترفتا بقيام مخرج معروف بالارتباط بهما بعلاقة غير مشروعة وقيامه بتصويرهن في أوضاع مخلة معه، لابتزازهن وإجبارهن على ممارسة الشذوذ.

وقالت إحداهن أنها تعمل ممثلة وتعرفت على المخرج الذي حاول إغرائها بالعمل معه في أحد الأفلام وتوطدت العلاقة وطلب منها الزواج.

وتابعت الممثلة في اعترافاتها بأن المخرج قام بالنصب عليها، حيث أحضر لها شخص ادعى أنه “شيخ” ومعه اثنين شهود، وقام بإجراءات الزواج الشفهية ثم “قال لي إحنا أتجوزنا” ، مشيرة الى أنه غرر بها وصورها في أوضاع مخلة ثم مارس الجنس مع صديقتها وطلب ممارسته معهن في وقت واحد.

فيما قالت الممثلة الثانية، “أنا اتعرفت على المخرج المشهور باعتباره أستاذ كبير في المجال السينمائي وتوطدت العلاقة حتى طلب مني ممارسة الجنس معه وذلك بعد ان أغراني بالعمل معه”، وفي يوم طلب مني المجئ إلى الشقة ومارس الجنس وأثناء ذلك قام بتصويري وكان ذلك بغرض الابتزاز”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.