مهمة سرية لقوات عسكرية إسرائيلية في هذه الدولة تحت غطاء إماراتي.. تفاصيل خطيرة

2

تتمركز عسكرية غربي أفغانستان بشكل سري، في إحدى القواعد العسكرية الرئيسية في “” في مقاطعة هرات وتقوم بأنشطة غير قانونية هناك تحت غطاء إماراتي ـ أمريكي.

وتتحدث معلومات تناقلتها عدد من وسائل الإعلام الأفغانية، عن وجود جنود إسرائيليين “بصورة سرية وغير قانونية في أفغانستان تحت أعلام الولايات المتحدة والإمارات.

وحول هذا الموضوع قال الخبير الإسرائيلي في الشؤون الخارجية والأمن، سيمون تسيبيس في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، إن الأعمال الإسرائيلة في أفغانستان شرعية تماما من وجهة نظر القانون الدولي لأنها ضمن التحالف الدولي، بناء على طلب من لتقديم مساعداتها العسكرية حتى خارج حدود الدول:”بما أن إسرائيل طوال تاريخها كانت بحكم الحليف الوثيق للولايات المتحدة، فمن الطبيعي أن تتعاون دولنا عن كثب في جميع المجالات تقريبا، بما في ذلك المجال العسكري، لذلك فإن البلدان التي توجد فيها الولايات المتحدة بأهداف تكتيكية أو استراتيجية، تحت مسمى “” توجد فيها إسرائيل أيضا، لأنها جزء من هذا التحالف.

وأكد الخبير أن إسرائيل حليف للولايات المتحدة، وهي لا تحتاج إلى دعوة رسمية من السلطات الأفغانية نفسها لتقديم بعض المساعدة للجيش الأمريكي في هذا البلد، إسرائيل جزء من تحالف يعمل في أفغانستان، لذلك فإن وجود الجيش الإسرائيلي في بلد مثل أفغانستان، حتى لو لم يكن ذلك تحت علمه الخاص، ولكن كجزء من القوات المسلحة للولايات المتحدة أو دولة حليفة أخرى، هو أمر مشروع تماما، على حد قوله.

وأضاف الخبير الإسرائيلي: “بالطبع، لدى الإسرائيليين مجموعة من المهام التي يتابعونها. خلال وجودهم في أفغانستان، فإذا أخذنا بعين الاعتبار أن إيران تقع على الحدود مع أفغانستان، فإن وجود جيشنا بالقرب من حدود عدو محتمل مبرر وله شروطه الخاصة، وقد تحاول إسرائيل إقامة تعاون مع الأجهزة السرية التابعة للحكومة الأفغانية الرسمية من أجل استخدام خبرتها أو أرضها لجمع معلومات استخبارية تتعلق بإيران، على الرغم من أن إسرائيل تتعاون مع دول أخرى لنفس الغرض، على سبيل المثال، مع كازاخستان وتركمانستان وأوزبكستان .

وتابع “الهدف الثاني من الوجود العسكري هو اكتساب خبرات قتالية في المناطق ذات التضاريس الوعرة، فمن المعروف أن الوجود العسكري في هذه النقاط، حيث تجري العمليات العسكرية باستمرار، فرصة كبيرة لاكتساب خبرة جديدة في شن الحرب، حيث أننا نتحدث عن القوات الخاصة للجيش الإسرائيلي”.

وأشار تسيبيس إلى أنه “لا ينبغي التكهن بحقيقة أن الجيش الإسرائيلي في أفغانستان يستعد للحرب مع “حزب الله” اللبناني، فنحن لسنا بحاجة للذهاب إلى أفغانستان، فالأماكن التي يوجد فيها حزب الله، مألوفة بالنسبة لنا، إنها بالنسبة لنا، نحن نقاتل هناك منذ أكثر من 40 عاما “.

ونوه تسيبس إلى أن وجود الجيش الإسرائيلي في أفغانستان ليس شيئا جديدا وسريا، ويتم تنفيذه في إطار اتفاق ضمني مع مسؤولي كابول.

قد يعجبك ايضا
  1. ولد العز العماني يقول

    هزبزب نتنياهو يدور عليك

  2. هزاب يقول

    يعني الصهاينة انتظروا الامارات علشان يتوغلوا في أفغانستان! من اول يوم هجوم عام 2001 م كانوا هناك ! وفي العراق من أول يوم هجوم عام 2003م كانوا هناك ! يتستروا بالاعلام عادي جدا ! في التفجير القوي اللي قتل أردنيين وأمريكان قبل سنوات نفذته طالبان كان الإسرائيليين في نفس الثكنة مع الأردنيين! ايش العجب ! جميع الدول العربية في خدمة الصهاينة!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.